تحقق المرأة من الطهر بعد الحيض هذه هى الاختلافات بين الفقهاء حوله

ads

محمد سليمان

09:50 م

الجمعة 08/نوفمبر/2019

حجم الخط A- A+

تسأل بعض النساء عن الطريقة التي يمكن من خلالها تفقد الطهر من الحيض ووقته؟ فكيف تعرف المرأة أنها طهرت من الحيض؟ ومتي يجب عليها تفقد الطهر للعبادة؟ خاصة وأنه يختلط في كثير من الأحيان على النساء وقت تطهرن من الحيض مما يجعلهن في حرج من ممارسة العبادات الدينية. حول هذه الأسئلة يقول الأستاذ الدكتور شوقي إبراهيم علام أن الحيض: حدث تختص به النساء، ويحرم به عليهن ما يحرم بالجنابة من الصلاة، ولا يجب عليهن أن يقضين ما فاتهن بسبب ذلك، وقراءة القران، ومس المصحف وحمله، والطواف، واللبث في المسجد، إضافة إلى الجماع، والصوم ويجب قضاؤه بخلاف الصلاة، والمرور من المسجد إلا إذا أمن التلويث .

اقرأ ايضا .. فتاة تتوفى في بيتها وتدخل في مرتبة الشهداء من هى ومن الدليل الشرعي على ذلك ؟


تحقق المرأة من الطهر بعد الحيض هذه هى الاختلافات بين الفقهاء حوله

ويضيف فضيلته أن الطهر من الحيض يتحقق إما برؤية الماء الأبيض الذي يخرج من فرج المرأة في اخر الحيض ويسمى القصة، أو بانقطاع الدم، أي: جفافه، بحيث إذا وضعت خرقة خرجت غير ملوثة بدم أو كدرة، أو صفرة، ولا يضر بلل الخرقة بما دون ذلك من رطوبة الفرج؛ إلا أن فضيلته أشار إلى أن الفقهاء اختلفوا فيما يعتبر علامة لانتهاء الحيض ووجود الطهر، هل الجفاف أم القصة؟
فذهب فقهاء الحنفية إلى أن علامة الطهر هي الجفاف، واختلفوا في التعبير عنه، فمنهم من عبر عنه بالبياض. ويرى فقهاء الشافعية أن الغاية هي الانقطاع كذلك، فإذا انقطع الدمُ طهرت المرأة، سواء خرجت بعده رطوبة بيضاء أم لا؛ كما يتحقق الطهر من الحيض بانقضاء المدة المقدرة بخمسة عشر يوما.

موضوعات متعلقة