بين الرفض والقبول.. "الحركة النسوية في السعودية" تفتح بابا للشجار على تويتر.. جدل حاد حول حقوق المرأة بالمملكة

أهل مصر

انطلق جدل حاد على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على خلفية فيديو نشرته الإدارة العامة لمكافحة التطرف التابعة لأمن رئاسة الدولة السعودية، عن "الحركة النسوية" في المملكة، وتحدث الكثير من الكتّاب والعلماء، وهيئة حقوق الإنسان، عن هذا الفيديو، حتى إن أمن الدولة السعودي فتح تحقيقًا رسميًا بشأنه.. فماذا حدث؟

البداية

انتشر فيديو ترويجي نُشر على حساب الإدارة العامة لمكافحة التطرف التابعة لأمن رئاسة الدولة السعودية، الثلاثاء، فأحدث جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

المقطع الترويجي اعتبر الحركة النسوية والمناداة بحقوق المثليين والإلحاد بأنها "أفكار متطرفة"، بالإطار ذاته مع الفكر "التكفيري"، الذي يدعو إلى التشدد.

وتابعت الإدارة عبر حسابها: "يعد التطرف بكافة أشكاله آفة مجتمعية من المهم الحذر والتحذير منها. فهناك من يتشدد لمسائل بعينها وهناك من يتحلل من تعاليم الدين وقيم المجتمع، وفريق ثالث يغالي في ولائه للجهة التي ينتمي إليها على حساب الدين والوطن".

وظهرت تعليقات صوتية للفيديو قال أحدها: "لا تنسى بأن المبالغة في حب أي شيء على حساب الوطن يعد تطرفا"، وهو ما أثار جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

هيئة حقوق الإنسان:" النسوية "غير مُجرَمة" بالمملكة

قالت هيئة حقوق الإنسان بالمملكة العربية السعودية إن "النسوية" ليست مُجرمة في المملكة، وذلك في تطور جديد على الجدل الذي أثاره مقطع الفيديو، فقد أكّدت هيئة حقوق الإنسان عبر حسابها في تويتر أن "النسوية في السعودية غير مجرمة؛ وأن المملكة تولي حقوق المرأة أهمية بالغة" باعتبارها "إحدى أهداف رؤية المملكة 2030".

نشطاء يؤيدون تصريحات الهيئة

رأى العديد من السعوديين أن تصريحات هيئة حقوق الإنسان تعتبر "إنصافا للنسوية وحقوق وتمكين المرأة السعودية أتى من قمة الهرم السياسي الملك سلمان وصانع التغيير والإصلاح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

"فقيه" يرد على هيئة حقوق الإنسان

رد محمد السعيدي، أستاذ أصول الفقه بجامعة أم القرى في المملكة العربية السعودية، على البيان الصادر عن هيئة حقوق الإنسان في المملكة وتأكيدها على أن "النسوية" ليست مجرمة، وقال في تغريدة له:" جرمتموها في هيئتكم أم لم تجرموها، هذا لا يغير من الواقع شيئًا فهي جريمة عند الله وعند رسوله وعند خلقه، ويجب عليكم مراعاة المصطلحات، فالنسوية مصطلح معاصر يطلق على هيئات تطالب بالشذوذ وزواج المثليات وووو وما تتحدثون عنه حقوق شرعية ليس لها علاقة بالنسوية".

 

واستطرد بالقول: "ومن خصائص الحركة النسوية: أنها نهمة لا تشبع، فهي لا تزال تعمل في أمريكا وأوروبا وتطالب للمرأة هناك بالحقوق، وقد تقول: إلى أين يريدون الوصول في أمريكا فكل شيء موجود، والجواب: إنهم لن يقفوا دون تدمير الإنسان".

اقرأ أيضًا.. السعودية لـ"حقوق الإنسان": "النسوية" تنادي بالشذوذ وزواج المثليات

بيان أمن الدول السعودي بشأن الفيديو

قالت رئاسة أمن الدولة السعودية إن القائمين على محتوى الفيديو الترويجي الذي بثه موقع الإدارة العامة لمكافحة التطرف بشأن مفهوم التطرف "لم يوفقوا في إعداده" ونشره "تصرف فردي".

وجاء في بيان نشرته الوكالة السعودية للأنباء "واس"، صادر عن رئاسة أمن الدولة: "إشارة إلى الفيديو الترويجي الذي بثه موقع الإدارة العامة لمكافحة التطرف برئاسة أمن الدولة بشأن مفهوم التطرف، فإن رئاسة أمن الدولة توضح أن القائمين على المحتوى المذكور لم يوفقوا في إعداد ذلك الفيديو، نظرا للأخطاء العديدة التي أوردها في تعريف التطرف، كما تبين أن من قام به ونشره تصرف بشكلٍ فردي جانب الصواب، مما استدعى التحقيق في ذلك، واتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة هيكلة التعامل مع الإعلام الجديد بما يضمن عدم تكرار مثل هذه الأخطاء مجددا".

كما أشارت رئاسة أمن الدولة إلى ما نشرته صحيفة "الوطن" السعودية بتاريخ 11 نوفمبر 2019 تحت عنوان "عقوبات مغلظة للنسويات تصل إلى السجن والجلد"، مؤكدة أن "ما جاء في الخبر المنشور عار عن الصحة، فرئاسة أمن الدولة ليست جهة تنظيمية أو قضائية كما هو منصوص عليه بالنظام الأساسي للحكم والأنظمة الأساسية الأخرى. وتوضح رئاسة أمن الدولة أنها قامت بالإجراءات النظامية اللازمة ضد صحيفة الوطن لدى الجهات المختصة، نظير الخبر المكذوب الذي نشرته الصحيفة".