العالم ينتصر للشعب الإيراني.. ردود فعل دولية مؤيدة لاحتجاجات طهران ومنددة بالعنف.. أمريكا: ندعم المظاهرات السلمية.. ألمانيا: ندعو النظام لاحترام المطالب المشروعة.. وفرنسا: نتابع التطورات عن كثب

العالم ينتصر للشعب الإيراني.. ردود فعل دولية مؤيدة للاحتجاجات طهران

ads

محمد سعيد

02:25 ص

الثلاثاء 19/نوفمبر/2019

العالم ينتصر للشعب الإيراني.. ردود فعل دولية مؤيدة للاحتجاجات طهران
حجم الخط A- A+

تفاعل المجتمع الدولي مع الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني والتي تواصلت بلا هوادة منذ الجمعة الماضية، مظهرين دعمهم للمحتجين السلميين، ومدينين أعمال العنف والقتل والقمع من جانب قوات الأمن التي استخدمت الرصاص الحي ضد المتظاهرين، فضلا عن قطع الانترنت والقيود الصارمة على الاتصالات، داعين النظام إلى احترام الاحتجاجات المشروعة، ومبدين إعجابهم الشديد بشجاعة الثوار في مواجهة الرصاص، ومعربين عن قلقهم في نفس الوقت من التجاوزات التي تتخلل الانتفاضة.

وأمس الأحد، أصدر البيت الأبيض بيانًا تضامنيًا مع الشعب الإيراني، جاء فيه: "تدعم الولايات المتحدة الشعب الإيراني في احتجاجاته السلمية ضد النظام الذي من المفترض أن يقودهم. وندين بشدة القوة المميتة والقيود الصارمة على الاتصالات التي استخدمت ضد المتظاهرين. فلطالما طورت طهران الأسلحة النووية وبرامج الصواريخ، ودعمت الإرهاب، وحوّلت أمة فخورّة إلى عبرة تحذيرية لما يحدث عندما تتخلى الطبقة الحاكمة عن شعبها وتشرع في حملة عنيفة من أجل مصلحتها الشخصية".

وفي تغريدة، أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، على الدعم الأمريكي لاحتجاجات الشعب الإيراني؛ وقال: "كما قلت لشعب إيران قبل عام ونصف تقريبًا: الولايات المتحدة معكم".

من جانبها، دعت ألمانيا، اليوم الاثنين، النظام الإيراني إلى احترام الاحتجاجات المشروعة الحالية؛ وقالت "أولريك ديمر"، المتحدثة باسم المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، للصحفيين: "إنه لأمر مشروع وجدير باحترامنا عندما يبدي الناس بشجاعة مظالمهم الاقتصادية والسياسية، كما يحدث حاليا في إيران".

وأضافت، في مؤتمر صحفي: "على الحكومة الإيرانية أن ترد على الاحتجاجات الحالية باستعدادها للمشاركة في الحوار"، لافتة إلى أن برلين تتابع الأحداث "بقلق،" ونحث الحكومة في طهران على احترام حرية التجمع والتعبير".

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية بشكل منفصل إنها "تتابع عن كثب" الاحتجاجات في إيران؛ وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الاثنين، إن فرنسا تؤكد على "احترام حرية التعبير والحق في الاحتجاج السلمي".

كما عبر السيناتور "توم كوتون"، عضو مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة، عن دعمه لانتفاضة الشعب الإيراني؛ وقال: "لقد سئم الشعب الإيراني من تجاهل النظام لاحتياجاته الأساسية مع توجيه مبالغ هائلة للإرهابيين في جميع أنحاء الشرق الأوسط"، مضيفا أنه "يجب أن نقف إلى جانب المتظاهرين الشجعان الذين يطالبون بمحاسبة خامنئي". في إشارة إلى المرشد الأعلى في البلاد، علي خامنئي.

اقرأ أيضاً: فيديوهات تظهر مروحيات وقناصة يطلقون الرصاص الحي على المتظاهرين في إيران

وبالإضافة إلى ذلك، أدانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورجان أورجتوس، أحدث إجراءات النظام الإيراني بقطع الاتصال بالإنترنت؛ وقالت: "تقف الولايات المتحدة إلى جانب الشعب الإيراني الذي طالت معاناته وهو يحتج على الظلم للنظام الفاسد"، مضيفة "نحن ندين محاولة إغلاق شبكة الانترنت؛ دعهم يتكلمون!".

اقرأ أيضاً: المظاهرات تمتد ل 23 محافظة في إيران وسط نداءات لأول مرة بإسقاط نظام الملالي

من جهته، دعا "ريتشارد جرينيل"، سفير الولايات المتحدة في ألمانيا، إلى اتخاذ إجراءات مشتركة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتوفير الوصول إلى الإنترنت للشعب الإيراني كوسيلة لدعم دعوة هذه الأمة إلى الحرية؛ وقال: "لدينا القدرة التقنية على تشغيل الإنترنت لشعب إيران. والتأكد من إبعاده عن مراقبة الحكومة"، مضيفا أنه " يتعين على أوروبا وأمريكا القيام بذلك معًا".

اقرأ أيضاً: لا مبالاة مثيرة للدهشة.. الرئيس الأمريكي لايلقي بالًا لانتفاضة الشعب الإيراني في وجه نظام المرشد.. "ترامب" يسير على خطى سلفه "أوباما" في تجاهل قتل المتظاهرين.. وصحيفة: مشغول بتغريداته ضد الديمقراطيين

بدورها، طالبت زعيمة المعارضة الإيرانية "مريم رجوي" مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الأممية والمفوض السامي لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية الأخرى ذات الصلة بالإدانة الشديدة للقمع الذي يمارسه النظام الإيراني ضد المتظاهرين واتخاذ إجراءات استجابة.

موضوعات متعلقة