التصدي للأرهاب والهجرة غير الشرعية تتصدر ملفات قمة السيسي وميركل

ads

نهى نجم

11:17 ص

الأربعاء 20/نوفمبر/2019

التصدي للأرهاب والهجرة غير الشرعية تتصدر ملفات قمة السيسي وميركل
السيسي وميركل
حجم الخط A- A+

بدأت المباحثات الثنائية بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خلال زيارته الحالية لألمانيا لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في شتى المجالات، بالإضافة تبادل الرؤى ووجهات النظر حول تطورات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما يلتقى الرئيس السيسي مع كبار رجال الأعمال ورؤساء كبرى الشركات الصناعية الألمانية، وذلك في إطار جهود مصر لتشجيع الاستثمار وتعزيز جهود التنمية الشاملة بها.

اقرأ أيضًا.. السيسي يصل مقر المستشارة الألمانية لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين

قمة العشرين وأفريقيا
ومن المقرر أن يتناول السيسي عددًا من الملفات الهامة وأبرزها، عرض الرؤية الأفريقية إزاء سبل تحقيق السلام والتنمية المستدامة، وترسيخ أسس الشراكة العادلة بين أفريقيا وألمانيا في إطار المصالح المشتركة والمتبادلة.


لقاء ميركل والسيسي
ومن بين الملفات الهامة التي سيتناولها السيسي خلال لقاء ميركل وهي الآتي:
- بحث مكافحة الهجرة غير الشرعية واستعراض عناصر الرؤية المصرية تجاه الأزمات، والجهود التي تبذلها القاهرة للمساعدة في تعزيز استقرار المنطقة، وإيجاد حلول لتلك الأزمات.

- تعزيز العلاقات الإستراتيجية في مختلف المجالات الإقليمية والدولية وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، خاصة أزمات القدس والجولان والتشاور فيما يتعلق بالأوضاع الإقليمية والدولية، وكيفية مواجهة الإرهاب والجماعات المتطرفة ودفع عملية السلام بالشرق الأوسط.

- تأكيد أهمية الارتقاء بالعلاقات الثنائية على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية، بما يصب في صالح مصر ودول المباحثات.

- استعراض خطة تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة بخطى ثابتة من خلال العديد من الإجراءات الاقتصادية الحاسمة التي تهدف إلى إحداث تطور كبير في البنية الأساسية على مستوى الجمهورية.

- أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل التصدي لخطر الإرهاب والتطرف الذي أصبح يهدد العالم بأكمله، وتأكيد أهمية دور مصر في المنطقة بوصفها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار، واستعراض الخطوات التنموية المهمة التي اتخذتها الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية.

- استعراض الرؤية المصرية تجاه أزمات المنطقة مثل سوريا، وليبيا، والعراق، واليمن، والتي تستند إلى ضرورة الحفاظ على الدولة الوطنية في المنطقة.

وكانت قد وصل منذ قليل، الرئيس عبد الفتاح السيسي، مقر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ويأتي ذلك في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر وألمانيا في شتى المجالات، بالإضافة إلى تبادل الرؤى ووجهات النظر حول تطورات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما شارك السيسي في الجلسات الرسمية وغير الرسمية، في قمة مجموعة العشرين للشراكة مع أفريقيا المنعقدة في العاصمة الألمانية برلين، حيث تهدف مبادرة قمة العشرين وأفريقيا لدعم التعاون الاقتصادى بين أفريقيا ودول مجموعة العشرين، عبر مشروعات مشتركة في الإسراع بعجلة النمو في القارة السمراء.

وتعد مبادرة قمة العشرين وأفريقيا هي مبادرة أطلقتها ألمانيا الاتحادية عام ٢٠١٧ خلال رئاستها لمجموعة العشرين بهدف دعم التنمية في البلدان الأفريقية وجذب الاستثمارات إليها.

موضوعات متعلقة