المشرف العام على التحرير داليا عماد

ماتت الأم وتخلى عنهم الأب.. مأساة 7 أطفال ببني سويف يعيشون بدون عائل (صور)

أهل مصر

"إسراء"، طفلة لم يتجاوز عمرها الـ14 عامًا بعد. قست عليها الحياة ووجدت نفسها أمام مصير مجهول، وألقى فوق كاهلها 6 أشقاء أصغر منها سنًا جميعهم مسؤولين منها بعد أن تخلى عنها أقرب الناس إليها؛ فقد ماتت الأم وهي تلد شقيقتها السابعة، وتجرد والدها من مشاعر الأبوة وتركها هي وأشقائها الستة دون راعي يتكفل بمتطلبات حياتهم وفر هاربًا.

مأساة كبرى

تعيش الطفلة الصغيرة وأشقائها الستة (ولدين، و4 بنات)، داخل عقار متهالك بقرية ابشنا التابعة لمركز ومدينة بنى سويف، دون أي مصدر دخل يكفل لهم حياة كريمة، ولولا مساعدات أهل الخير لمات هؤلاء الصغار من شدة الجوع، والمأساة الكبرى التي تواجه هذه الأسرة هي وجود طفلة رضيعة دون رعاية بعد أن ماتت الأم وهي تلدها.

اقرأ أيضا.. فيها حاجة حلوة".. سيدة تتبرع بـ"حلق ذهب" لبناء معهد أزهري بكفر درويش في بني سويف

وأمام قسوة الحياة وتخلي الجميع عنها، لم تركن الطفلة "إسراء" إلى الجلوس في البيت وانتظار ما يأتي من مساعدات خيرية؛ بل آثرت الخروج والعمل في أي مهنة تكفل لها الحصول على بضع جنيهات توفر من خلالها الطعام لأشقائها الصغار. يقول محمد كامل، أحد أهالى قرية ابشنا بمركز ومدينة بنى سويف: "الجميع يعلم صعوبة الحياة التي تعيشها الطفلة إسراء، وأشقائها، إذ أنهم بالرغم من صغر سنهم إلا أنهم حرموا من أبسط حقوقهم وهي التمتع بسنوات طفولتهم واللعب واللهو مثل باقي أقرانهم".

هروب الأب

يؤكد كامل، أن الطفلة "إسراء" تترك أشقائها يوميًا وتخرج إلى العمل كى تستطيع الحصول على متطلبات الحياة وتوفير نفقات أشقائها الصغار، مشيرًا إلى أن رب الأسرة الذي من المفترض أن يكون هو الظهر والسند ومصدر الأمان الوحيد لأبنائه تجرد من كل المشاعر الإنسانية وتخلى عنهم تاركًا صغاره - الذين تتراوح أعمارهم بين العام والـ 14 عامًا - دون عائل وقرر السفر إلى القاهرة فارًا من كافة المسؤوليات والالتزامات الأبوية والإنسانية والأسرية تجاه هؤلاء الصغار.

وأضاف: عقب هروب الأب وتخليه عن أطفاله، وجدت الطفلة "إسراء" نفسها مسؤولة عن 6 أرواح صغار مسؤولية كاملة كونها الأخت الكبرى، وبين عشية وضحاها تحولت هذه الصغيرة التي لم يتجاوز عمرها الـ14 عامًا بعد، إلى الأم المطلوب منها تربية ورعاية أشقائها الصغار، والاعتناء بنظافتهم الشخصية والبدنية وبالأخص الطفلة الرضيعة، وعليها في نفس الوقت القيام بدور الأب المسؤول عن توفير نفقات الصغار ومتطلباتهم، وهي أمام كل هذا ليس لها أي مصدر دخل سوى مساعدات قليلة من أهل الخير.

وطالب كامل، بمساعدة الطفلة الصغيرة وأشقائها الستة، وتوفير حياة كريمة ومصدر دخل يوفر لهم ما يحتاجونه من مأكل ومشرب ومتطلبات حياتية.

إقرأ أيضاً:
عاجل
عاجل
غياب سيدة المحكمة" عن أولى جلسات محاكمتها في التعدي على ضابط مصر الجديدة