خبير عن التناول الإعلامي لظاهرة الانتحار: علينا ألا نقع في الفخ (فيديو)

أهل مصر
أرشيفية
أرشيفية

قال محمد مصطفى، الخبير في الشئون التركية: "عندما نسلط الضوء على ما يحدث في تركيا من انتحار جماعي فيلعبوا معنا بنفس اللعبة ويبدأ يحول الموقف، علينا ألا نقع في الفخ".

وأضاف خلال حديثه لفضائية "إكسترا نيوز" :"المخابرات التركية أصدرت تعليمات لعناصر جماعة الإخوان بأن يتحروا في ربوع مصر بالفترة المقبلة عن أي حادث انتحار، ومن ثم تسليط الضوء عليه وكأنه ظاهرة قومية في مصر، ودي قصص بنشوفها من أفلام إسماعيل ياسين حتى يتحول الإعلام المصري من موقف هجومي مساند للشعب التركي ومتماشٍ مع الإعلام الدولي في تسليط الضوء على ظاهرة الانتحار الجماعي للأتراك، إلى موقف دفاعي، وهذا أمر شديد الخطورة".

وتابع: "أن مصر لا يوجد بها حوادث انتحار جماعي مثلما هو الحال في تركيا، ولكنها فردية لأسباب اجتماعية أو اقتصادية"، لافتًا إلى أنه لا يجب على الإعلام المصري عدم التحول من موقف الهجوم على سياسات أردوغان القمعية ضد شعبه إلى موقف الدفاع، مؤكدًا أن تركيا شهدت 4 حوادث انتحار جماعي خلال أسبوع واحد فقط.

على صعيد آخر، التقت أهل مصر بوالدة الشاب الراحل التي كشفت تفاصيل مثيرة ترتبط بحادث انتحار ابنها، كما طالبت والدة المهندس نادر، من خلال"أهل مصر"، أن يتم توصيل مناشدتها ورغبتها في أن تقابل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

قالت أم نادر إن ابنها طالب متفوق في كلية الهندسة وحاصل على تقدير جيد جدا لمدة 5 سنوات وحصل فى مشروع التخرج منها على امتياز، وأنها اتصلت به يوم 30 من شهر نوفمبر الماضي اليوم الذي انتحر فيه وأبلغته بأنها أعدت الطعام له في الثلاجة وطلبت من أن يتناول غذائه وأنه كان يتكلم معها بشكل عادي".

كان الشاب نادر قد ألقى بنفسه من فوق برج القاهرة في وقت سابق ليسقط مدرجا في دمائه، وأظهر فيديو مسرب لعملية الانتحار أن الشاب نادر غافل صديقه الذي كان بصحبته وألقى بنفسه من فوق السور الحديدي فوق البرج، فيما تحقق جهات التحقيق في كيفية تسريب الفيديو الذي تظهر فيه تفاصيل حادثة انتحار نادر.

ووفقا لمصادر لشهادات سابقة أدلى بها جيران الشاب نادر المنتحر فقد كان نادر من الشباب الذين تظهر عليهم دلائل حسن الخلق وكان يصلي الجمعة في المسجد القريب من منزله ولم يعرف عنه أنه أثار مشاكل شخصية مع جيرانه أو زملائه في الدراسة، كما قالت أمه في وقت سابق أن ابنها نادر ترك لها رسالة يطلب منها أن تسامحه وألا تنظم له عزاء وأن توفر تكاليف العزاء لدهان الشقة التي تقيم بها.