رحيل شعبان عبد الرحيم يفضح اليهود .. كراهية الإسرائيليين للمصريين ليست عملا فرديا

أهل مصر

كشفت وفاة فنان الأغنية الشعبية شعبان عبد الرحيم حجم الكراهية التي يكنها الإسرئيليون للشعب المصري وكل ما يرتبط بالمصريين من فن أو ثقافة، وكان من الممكن أن نعتبر تغريدات روعي كايس محرر الشئون العربية في التليفزيون الإسرائيلي عملا فرديا قام من خلاله شخص موتور بالكراهية بالسخرية في وفاة إنسان متخطيا قدسية الموت ، لولا أن عدد غير محدود من الردود على تغريدات كايس ظهر من متابعي الإعلامي الصهيوني من جانب إسرائيليين أظهروا الشماتة في وفاة شعبان عبد الرحيم بما يؤكد أن الكراهية من الإسرائيليين للمصريين ليست عملا فرديا يقوم به إعلامي موتور بل هو شعور جماعي من الإسرائيليين تجاه المصريين.

اقرأ ايضا .. الحزن يسيطر على هاني شاكر في عزاء شعبان عبد الرحيم (صور)

واستمر الراحل شعبان عبد الرحيم في التربع على عرش الأغنية الشعبية في مصر لعقود بسبب بساطة كلماته ومظهره غير المتصنع، إلا أن شهرة شعبان عبد الرحيم جاءت بعد أن غنى أغنيته الشهيرة : بكره اسرائيل واقولها لو اتسأل إن شا الله أموت قتيل أو أخش المعتقل، وهى الأغنية التي علقت في ذهن المواطن المصري العادي بكلمات بسيطة غير مفتعلة وأكدت رفض الشعب المصري بكافة طوائفه لأي محاولة للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي الغاصب ، واعتبر مراقبون وقتها أن أغنية شعبان عبد الرحيم على بساطة كلماتها قد نسفت جهود سنوات طويلة قامت بها إسرائيل ووكلائها من بعض المثقفين المزعومين في مصر لنشر ثقافة التطبيع بين المصريين .