سحر نصر ووزير التغير المناخي الإماراتي يفتتحان سيتى سنتر ألماظة

أهل مصر

افتتحت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي والدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي الإماراتي، اليوم الخميس 5 ديسمبر 2019، سيتي سنتر ألماظة، الذى تم إنشائه وفقًا لنظام المناطق الاستثمارية، باستثمارات 580 مليون دولار بنحو 9.35 مليار جنيه، وذلك بحضور السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، واللواء المهندس أمير سيد أحمد حسن، مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمرانى، والمستشار محمد عبد الوهاب، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وآلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة الفطيم القابضة، وضياء الدين يحى، الرئيس الإقليمى والعضو المنتدب لمجموعة ماجد الفطيم العقارية.

ويقع المشروع على طريق القاهرة السويس على مساحة 29.5 فدان، ويضم أكثر من 260 متجرًا للبيع بالتجزئة والمطاعم المحلية والعالمية، ووفر 40 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

اقرأ أيضًا.. "الإسكان": بيع 65 محلًا تجاريًا و6 صيدليات بالإسكان الاجتماعي

وأشادت الوزيرة، بسيتي سنتر ألماظة، والذى يعد ضمن المناطق الاستثمارية، التابعة للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، مشيرة إلى أن نظام المناطق الاستثمارية يعد من أبرز وأهم الأنظمة الاستثمارية، لما يقدمه من إصدار كافة الموافقات والتراخيص اللازمة للمشروعات ومساعدة المستثمر فى التعامل مع كافة أجهزة الدولة للحصول على الخدمات والتيسيرات والمزايا والإعفاءات للمشروع.

وأشارت الوزيرة إلى قصص النجاح التى تحققها الاستثمارات الاماراتية فى مصر، والتى وصلت إلى 7.2 مليار دولار فى ظل وجود 1165 شركة فى مصر.

وأوضحت الوزيرة، أن نظام المناطق الاستثمارية ساهم في إحيائه قانون الاستثمار، ويوجد حاليًا 5 مناطق استثمارية تضم 271 مشروع بإجمالي رؤوس أموال بلغت 11 مليار جنيه، وفرت 350 ألف فرصة عمل، ويتم حاليًا التوسع فى المناطق الاستثمارية بإنشاء 12 منطقة استثمارية جديدة، ومن المنتظر أن تساهم هذه المناطق فى توفير 500 ألف فرصة عمل مباشر وغير مباشرة وجذب استثمارات بقيمة 78 مليار جنيه.

وأضافت "نصر"، أن مشروع سيتي سنتر ألماظة كان من أول المناطق الاستثمارية التي تأسست بعد إقرار قانون الاستثمار الجديد، ودعت رجال الأعمال الإماراتيين لمواصلة ضخ الاستثمارات في الاقتصاد المصري. 

وقال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي الإماراتي، إن العلاقات المصرية الإماراتية نموذج يحتذى به في متانة العلاقات الرسمية والشعبية، ونشهد الأن حقبة جديدة من تطور العلاقات. 

وأضاف الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أن مشروع اليوم هو نموذج رائد في الاقتصاد الأخضر وحماية البيئة.

وقال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة الفطيم القابضة، إن الشركة تعتبر نفسها جزء من نسيج مجتمع الأعمال في مصر، حيث تعمل في مصر منذ 21 عامًا، وضخت استثمارات بقيمة 26 مليار جنيه في الخمس سنوات الماضية ووفرت 126 الف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وتخطط لاستمرار تدفق الاستثمارات بضخ 44 مليار جنيه خلال السنوات المقبلة، ولكن بوتيرة أسرع، مشيرًا إلى التزام الشركة بالاستثمار طويل الأجل في مصر، وعلى سبيل المثال فإن استثمارات المشروع التي تبلغ قيمتها 9.5 مليار جنيه، منها مليار جنيه تم ضخها لرفع كفاءة الطرق والبنية التحتية المحيطة بالمشروع.

وقدم آلان بيجاني الشكر للقيادة السياسية المصرية، ووزارة الاستثمار والتعاون الدولي لدعمهما المستثمر للقطاع الخاص، وتمهيد بيئة الاستثمار.