حقيبة يد نسائية تثير الرعب في سنترال ميت غمر

أهل مصر

أصيب المواطنون والعاملون في سنترال ميت غمر بالدقهلية في مصر بحالة من الذعر، جراء انطلاق صفارات الإنذار بالحريق داخل المركز، متأثرة بدخان تصاعد من حقيبة إحدى المراجعات.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، أن صفارات الإنذار انطلقت نتيجة خروج دخان كثيف من حقيبة يد إحدى السيدات.

وجاء في تقرير للشرطة حول الحادث، أن "أمن الدقهلية تلقى بلاغا يفيد أنه أثناء تواجد إحدى السيدات وهي مهندسة (47 عاما)، ومقيمة في بندر ميت غمر، وتقديمها معاملة لتركيب هاتف أرضي، خرجت أدخنة كثيفة من حقيبة يدها".

وأضاف التقرير، أنه "وبالفحص تبين احتراق بطارية هاتفها المحمول"، وجرى التحفظ على الحقيبة والبطارية والهاتف.