مجلس الوزراء: لا توجد أي نية لإقامة سور خرساني على شاطئ كورنيش الإسكندرية

أهل مصر

نفى المركز الاعلامي لرئاسة مجلس الوزراء ما أُثير في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء عن إقامة سور خرساني على طول شاطئ كورنيش الإسكندرية يحجب رؤية البحر، وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع محافظة الإسكندرية، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا توجد أي نية لإقامة سور خرساني على طول شاطئ كورنيش الإسكندرية، مُوضحةً أن ما تم وضعه فقط عبارة عن تشوينات مؤقتة لـ"بلوكات" من أجل سد فجوات تحت طريق الكورنيش، دون إقامة أي أسوار، وذلك ضمن المشروع الذي يتم تنفيذه حاليًا أمام مجمع المحاكم بالمنشية من أجل حماية سور الكورنيش الأثري وطريق الكورنيش ومحطة الرمل بمنطقة المنشية من الغرق بفعل التغيرات المناخية.

ويهدف هذا المشروع إلى حماية الشواطئ من التآكل، حيث يتضمن إنشاء حائط بحري بطول 835 مترًا أمام مجمع المحاكم بالمنشية، لسد الفجوات التي ظهرت تحت طريق الكورنيش، بتكلفة إجمالية تبلغ103 مليون جنيه، كما تقوم الدولة بإنشاء 4 مشروعات أخرى لحماية شواطئ الإسكندرية من الغرق بفعل التغيرات المناخية وعوامل المد والجزر، حيث تمتد مشروعات الحماية من خليج أبي قير شرقًا إلى قلعة "قايتباي" غربًا، وتصل التكلفة الإجمالية للمشروعات إلى حوالي مليار و512 مليون جنيه.

اقرأ أيضًا.. "الوزراء" ينفي إنشاء اتحاد تجاريين جديد بديلًا عن نقابة التجاريين

وفي النهاية، ناشدت المحافظة جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة غضب المواطنين.