مديرة قصر ثقافة كفر الدوار: تعرضت للتنمر بسبب نقابي

أهل مصر

قالت الدكتورة مني القماح، مدير قصر ثقافة كفر الدوار، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الجمعة في مصر"، المذاع على قناة "إم بي سي مصر، إن ارتداءها للنقاب أمر شخصي بحت، ليس له أي علاقة بأي تيارات دينية، مؤكدة أنها لم تبلغ حتى الآن بعزلها من منصبها بسبب النقاب.

وأضافت القماح، أنها تم ترشيحها ضمن 4 أشخاص لتولي منصب مدير قصر ثقافة كفر الدوار بشكل مؤقت، والأمر يرجع لمعيار الكفاءة، مشددة على أن الهجوم الذي تعرضت له بعد تكليفها بالمنصب بسبب ارتدائها النقاب يعد تنمر.

وأشارت إلى أن ما أثير حول إلغاء وزيرة الثقافة لتعيينها لم يصدر به قرارًا إداريًا حتى الآن، وتابعة أنها أدارت عددا من حفلات الموسيقى العربية، والفنون الشعبية، كما أنها شاركت في القوافل الثقافية في الكنائس والإدارات الصحية والمجلس المحلي والمجلس القومي للمرأة.

وتابعت مدير قصر ثقافة كفر الدوار، أنه لم يفكر أحد في الاعتراض على قرار تعيينها في منصب مدير قصر ثقافة كفر الدوار حتى يوم 4 ديسمبر الماضي، حيث فوجئت بظهور منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، مرفق معه صورة لها، ويحمل تشهيرا بها وتنمرًا واضحًا بسبب ارتدائها النقاب من خلال أحد الكتاب، حيث طرح بأنها لا تؤتمن على الأطفال، وأنها تنتمي للفكر الداعشي والتيار السلفي والإخواني، معقبة: "النقاب أمر اجتماعي بحت يخص أسرتها، ولا تنتمي لأي تيار".

اقرأ أيضًا..دفاعًا عن الهوية.. إلغاء قرار تعيين "منتقبة" مديرة لقصر ثقافة بالبحيرة

وأوضحت أنها نظمت عددا من معارض الفنون وظهرت على أكمل وجه، لافتة إلى أنها باقية حتى الآن في منصبها ولم يتم فصلها، ولكنها فوجئت بمنشور على الصفحة الرسمية بفرع ثقافة البحيرة بتعيين زميلة لها في نفس المنصب.