تخلت عن طفلها خوفا من الفضيحة.. علاقة محرمة وراء إلقاء رضيع في القمامة بالدقهلية

أهل مصر

تمكن ضباط مباحث مركز شرطة ميت غمر، بمحافظة الدقهلية، اليوم الأحد، من كشف غموض العثور على جثة طفل رضيع عمره أسبوعا نهشته الكلاب بقرية كفر سرنجا التابعة للمركز وتبين أن وراء الواقعة علاقة محرمة أسفرت عن إنجاب الطفل حيث ألقته والدته فى القمامة.

بالفحص تبين أن الجثة لطفل يبلغ من العمر حوالي أسبوع وملقى وسط القمامة على جسر نهر النيل والكلاب تنهش فيه ولم يتبقى منها سوى الرأس والذراعين وأجزاء من الصدر فقط وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى ميت غمر عقب معاينة النيابة على ذمة تصرفات النيابة.

وبعد تشكيل فريق بحث، أسفرت النتائج عن ان ضحية علاقة محرمة كانت بين ن ر.ا 18 سنة حاصلة على دبلوم وبين محمود س.ا 25 سنه وخوفا من الفضيحة بعد انجابه ألقته فى هذا المكان.

بتقنين الإجراءات تم القبض على والدته بمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة وتتولى النيابة العامة التحقيقات.

اقرأ ايضا|نهشته الكلاب الضالة.. أهالي كفر سرنجا بالدقهلية يعثرون على طفل وسط القمامة

وعثر أهالى قرية كفر سرنجا التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية، الخميس الماضي، على جثة طفل حديث الولادة نهشتها الكلاب ولم تُبقي منها سوى الرأس والذراعين وأجزاء من الصدر.

وتلقى اللواء فاضل عمار مدير أمن الدقهلية، إخطارًا يفيد بورود بلاغ من مأمور مركز شرطة ميت غمر بعثور أهالى قرية كفر سرنجا التابعة للمركز على جثة طفل حديث الولادة ملقاة وسط القمامة بمنطقة جسر النيل، أثناء تجمع الكلاب الضالة حولها ونهشها، وعلى الفور أبعد الأهالي الكلاب عنها وقامو بتغطيتها بقماشة وتراب لحين حضور الشرطة.

وانتقلت قوات الأمن إلى مكان البلاغ وبالفحص تبين أن الجثة لطفل يبلغ من العمر حوالي أسبوع، ولم يتبقى منها سوى الرأس والذراعين وأجزاء من الصدر فقط، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى ميت غمر عقب معاينة النيابة لها، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.