برائة مدرب المنتخب الوطني من تهمة التلاعب بنتائج المباريات

أهل مصر
المكسيكى خافيير أجيري المدير الفنى السابق لمنتخب مصر
المكسيكى خافيير أجيري المدير الفنى السابق لمنتخب مصر

قضت المحكمة الإسبانية، اليوم الإثنين، ببرائة نادي ريال سرقسطة و 41 شخصا من بينهم المكسيكى خافيير أجيري المدير الفنى السابق لمنتخب مصر ونادى ليجانيس الإسبانى الحالى من تهم التلاعب بنتائج المباريات، فيما يتعلق بمباراة أقيمت في 17 ابريل 2011.

وقد فاز سرقسطة بهدفين مقابل هدف على ليفانتي يوم 17 أبريل 2011، وأنقذهم هذا الفوز من الهبوط ومنحهم فرصة للاستمرار في الدرجة الأولى من الدوري الأسباني .

وحسب ما جاء في الدعوى المقدمة خافيير تيباس، رئيس الليجا للمحكمة، فإن نادي ريال سرقسطة الذي كان يقوده أجيري، دفع مليون و700 ألف يورو لعناصر فريق ليفانتي، لتفويت المباراة، من أجل استمرار سرقسطة في الدرجة الأولى.

واستمر التحقيق مع أجيري خلال السنوات الماضية، و 40 شخصًا اخرون شاركوا في التحقيق، من لاعبين ومسؤولين في سرقسطة وليفانتي، وذلك بعد أن تقدم خافيير تيباس، رئيس الليجا، بشكوى للمحكمة الإسبانية عقب دعوى أحد لاعبي نادي سرقسطة الذين شاركوا في المباراة.

أحد أبرز الذين شاركوا في التحقيق، كان جابي قائد أتليتكو مدريد السابق والسد القطري حاليًا، وأندير هيريرا لاعب باريس سان جيرمان، وليوناردو بونزيو من ريفربليت.

فيما قضت المحكمة، بحبس رئيس نادي سرقسطة الأسبق أجابيتو إيجليسياس والمدير المالي السابق خافيير بوركيرا، لمدة 15 شهرًا، بتهمة تزوير المستندات، والاحتيال فيما يخص المكافآت بالنادي الإسباني.

وأعرب المكسيكى خافيير أجيري المدير الفنى السابق لمنتخب مصر ونادى ليجانيس الإسبانى الحالى عن سعادته بعد أن حصل على حكم بالبراءة من جانب المحكمة الإسبانية فى القضية الكروية الشهيرة .

وتعتبر هذه القضية، هي الأولى من نوعها، فيما يخص التلاعب بنتائج المباريات، في تاريخ الدوري الإسباني.