تنفيذ حكم إعدام الإرهابي إبراهيم إسماعيل المتورط بهجوم كنيسة حلوان

أهل مصر

نفذت مصلحة السجون، حكم الإعدام شنقًا، بحق المحكوم عليه إبراهيم إسماعيل، مرتكب واقعة الهجوم على كنيسة مارمينا بحلوان، في ديسمبر 2017، وقتل 8 مواطنين أقباط، وأمين شرطة مُكلف بتأمين الكنيسة، وحيازة سلاح ناري، وتأسيس جماعة إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش الإرهابي، وتولي قيادتها واعتناق الفكر التكفيري.

وتم تنُفيذ حكم الإعدام في الإرهابي "إسماعيل" بعد استنفاد كل درجات التقاضي، وبعد التصديق على الحكم، وليكن جزاءً وفاقًا لما ارتكبت يداه.

حكم الإعدام المُنفذ في الإرهابي "إسماعيل" أصدرته محكمة جنايات أمن الدولة العليا، بتاريخ 12 مايو 2019، وقالت في أسباب حكمها، إن ما أتاه المتهم، من أفعال قد جاءت جميعها تنفيذا لغرض إرهابي ومن ثم تقضي المحكمة باعتباره "إرهابيا" عملا لأحكام القرار بقانون رقم 8 لسنة 2015، في شأن تنظيم الكيانات الإرهابية والإرهابيين.

أقرأ أيضا: لدستورية تقضي بعدم قبول 3 دعاوى بشأن "المؤجر والمستأجر"

ولم يكن هذا الحكم هو الأخير، فقد لحقه حكم آخر بالإعدام، صدر من محكمة جنايات القاهرة، بتاريخ 25 نوفمبر الماضي، لإدانته بالاشتراك في واقعة الهجوم على مكروباص شرطة في حلوان، مايو 2016، مما أسفر عن استشهاد معاون مباحث حلوان و7 أمناء شرطة آخرين.