مبروك عطية: "الشرشحة باسم الدين" بين الزوجين حرام شرعا (فيديو)

أهل مصر
مبروك عطية
مبروك عطية

قال الدكتور مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر بسوهاج سابقًا: "إن هناك أمرين حرام شرعا بين الزوجين الأمر الأول هو إفشاء أسرار البيت سواء من الزوج أو الزوجة ونهى النبي عن ذلك واعتبر ذلك كبيرة من الكبائر مثل الانتحار".

وأضاف خلال لقائه ببرنامج "يحدث فى مصر"، تقديم الإعلامي شريف عامر، المذاع على فضائية "أم بى سى مصر": "ينبغي أن البيت يكون تربة ميطلعش منه سر أبدًا إحنا عندنا الأصل الأصيل إمتى الخبر يطلع إن خفتم شقاق بينهما ويروح حكمين بمعنى الكبير من العائلتين".

وتابع: "الأمر الثاني هو وجود الشرشحة باسم الدين بين الزوجين وهو أن يفعل الزوج موقفا ولكن بفهمها الغبي فيكون رد الزوجة بقولها "حسبنا ونعم الوكيل فيك، أو منك لله يا ظالم" فيتخيل الزوج أنه فعل أمرًا كبيرًا".

على صعيد متصل، قال الدكتور مبروك عطية، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، في وقت سابق إن الأسحار والأعمال قريبة من الشرك وأكبر من الإثم لأن عندنا التاريخ الذي انتهى فيه السحر و- الهبل اللي كابس على نفوسنا- على حد قوله، يوم نزلت سورتا الفلق والناس".

وأضاف عطية خلال حواره ببرنامج "يحدث في مصر" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر": "جاء في الحديث الصحيح أنزلت علي سوريتان ما أنزلتا على نبي قبلي قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس من تعوذ بهما لم يصبه سحر ولا حسد إلى يوم القيامة، موضحا "العلاج في البيوت بالقرآن".