الإفراج عن أعضاء طاقم سفينة نرويجية بعد 35 يومًا من اختطافهم

أهل مصر

أفرج قراصنة عن عدد تسعة من أفراد طاقم السفينة النرويجية التي تم مهاجمتها قبالة ساحل بنين نوفمبر/تشرين ثان الماضي.

جاء ذلك وفق ما أعلنته شركة جيه جيه أوغلاند“ النرويجية للملاحة البحرية، في بيان صادر عنها الثلاثاء.

وقالت الشركة في بيانها ”يسعدنا أن نؤكد أنه تم إطلاق سراح أعضاء طاقم السفينة التسعة من السفينة (إم في بونيتا) كرهائن، وتم نقلهم إلى نيجيريا في مكان آمن في جنوب نيجيريا ، بعد 35 يومًا من الأسر” .

وأكدت مصادر نرويجية أن أعضاء الطاقم المفرج عنهم، وجميعهم من الفلبين، تم إخضاعهم لفحوصات طبية فور الإفراج عنهم في نيجيريا.

الجدير بالذكر بأنه في يوم 2 نوفمبر 2019 هاجم قراصنة السفينة النرويجية ”إم في بونيتا“ قبالة ساحل بنين وتم خطف عدد 9 أفراد من طاقمها، لا يوجد بينهم أي نرويجي.