آلاف الجزائريين يحتجون ضد نتائج الانتخابات والرئيس الجديد (فيديو)

أهل مصر

خرج آلاف الجزائريين في احتجاجات حاشدة بالعاصمة الجزائرية بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، وفوز عبد المجيد تبون، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس.

كما أظهرت مقاطع مظاهرات عارمة في شارع ديدوش مراد بالعاصمة ضد نتائج الانتخابات الرئاسية والرئيس الجديد.

يذكر أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات كانت أعلنت في وقت سابق الجمعة فوز رئيس الوزراء الجزائري الأسبق عبد المجيد تبون، في الانتخابات الرئاسية بنسبة 58.15 بالمئة، ليصبح رئيسا من الدورة الأولى.

وقال رئيس السلطة محمد شرفي في مؤتمر صحفي لإعلان نتائج الانتخابات التي جرت أمس الخميس "حصل المرشح عبد المجيد تبون على أربعة ملايين و945 ألف صوت، أي نسبة 58.15 بالمئة"، في انتخابات اتسمت بنسبة قياسية من المقاطعة.

وجاء في المركز الثاني المرشح الإسلامي عبد القادر بن قرينة بنسبة 17.38 بالمئة من الأصوات المعبر عنها.

أما المرشح علي بن فليس فقد جاء ثالثاً ولم يحصل سوى على 10.55 بالمئة أي أقل من آخر انتخابات دخلها ضد بوتفليقة في 2014 حيث حصل على أكثر من 12 بالمئة من الأصوات، وندّد حينها ب"تزوير شامل للنتائج".

في حين حصل المرشح الرابع عز الدين ميهوبي الذي وصفته وسائل الإعلام بمرشح السلطة على 7.26 بالمئة من الأصوات بينما جاء عبد العزيز بلعيد أخيراً بـ6.66 بالمئة من الأصوات المعبر عنها.

وبحسب النتائج النهائية للسلطة في انتظار تأكيدها من المجلس الدستوري، فإن نسبة المشاركة بلغت 39,83 بالمئة من أصل أكثر 24 مليون ناخب.

"لا للتصويت"

وأمس الخميس، خرج الآلاف إلى شوارع الجزائر العاصمة ومدن أخرى اليوم الخميس مرددين هتافات "لا للتصويت" ومطالبين بالحرية فيما نظمت السلطات انتخابات رئاسية تعتبرها الحركة الاحتجاجية مسرحية تهدف إلى إبقاء النخبة الحاكمة في السلطة.

وفي العاصمة هرع رجال الشرطة لتفريق مسيرات المحتجين بالعصي لكنهم تراجعوا مع وصول المزيد من المتظاهرين.

كما أظهرت لقطات مصورة نُشرت على الإنترنت متظاهرين آخرين في وهران وقسنطينة ومدن أخرى.

اقرأ أيضاً: الرئيس الروسي يعلق على فوز "جونسون" في الانتخابات البريطانية

وفي منطقة القبائل، وهي مركز رئيسي للاحتجاجات على النخبة الحاكمة، دمر محتجون صناديق الاقتراع في مدينة بجاية وخرجوا إلى الشوارع في بلدة حيزر وهم يهتفون "لا للتصويت" بينما كانت مراكز الاقتراع مغلقة.