"الأوقاف" تواكب العصر وتنفذ تعليمات الرئيس.. الوزارة تمكن المرأة فى المناصب القيادية.. والمتحدث الرسمى: نجاح الواعظات كان ملفتا للنظر والجميع أشاد به

أهل مصر
الأوقاف
الأوقاف

لا شك أن المتابع لنشاطات وزارة الأوقاف يرى أنها خطت خطوات واسعة فى تمكين المرأة من المفاصل الإدارية بالوزارة، وذلك سيرا على نهج القيادة السياسية بتعيين 6 وزيرات فى الحكومة الحالية، إضافة إلى حركة المحافظين الأخيرة التى شهدت نصيبا كبيرا للمرأة، وهذا يؤكد أن الأوقاف ليست مغلقة على نفسها كما يزعم البعض بل إنها جادة فى تنفيذ هذه الخطوة تاكيدا منها أن هذا لا يتعارض مع صحيح الإسلام كما يزعم المتشددون.

وأثبتن المرأة نجاحا كبيرا فى وزارة الأوقاف، بداية من تجربة الواعظات التى كانت غريبة على المجتمع المصر فى حينها، إلا أنهن أثبتن أنفسهن فى مجال العمل العام والإنسانى وليس الدعوى فقط، مما جعل الجميع يشيد بهن في بعثة الحج الأخيرة نظرا لما قدموه من خدمات وتسهيلات.

الأمر هذا دفع وزارة الأوقاف أن تتوسع فى تمكين المرأة فأصدر الوزير الدكتور محمد مختار جمعة قرارا بتعيين الدكتورة هدى حميد معوض مديرا لإدارة الإعلام بديوان عام الوزارة، إذ أنها اختيرت بناء على تميزها فهى حاصلة على دكتوراة فى فلسفة الإعلام وثقافة الأطفال من جامعة عين شمس، وبذلك تكون هى المرأة الأولى التى تتولى هذا المنصب فى تاريخ الوزارة.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل إن وزارة الأوقاف أعطت للمراة تمكينا أكبر ولكن هذه المرة فى عضوية المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع للوزارة، فعينت 12 سيدة عضوة بالمجلس وذلك لأول مرة أيضا، بينما أول مرة تترأس سيدة وهى الدكتورة آمنة نصير أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، عضو مجلس النواب، إحدى لجان المجلس.

وتقديرا لمجهودهن أصرت وزارة الأوقاف أن تبرز هذا الأمر للرأى العام، وترشح أول واعظة وهى يمنى أبو النصر للتكريم فى احتفالية المولد النبوى الماضية من الرئيس عبد الفتاح السيسى، إذ كان أمرا مفاجئا للواعظة التى عبرت عن امتنانها لتقدير الرئيس لدور المرأة فى مجال العمل العام.

فى هذا السياق، تبنى الوزير الدكتور محمد مختار جمعة رأيا وتمنى من جميع الأحزاب السياسية أن تسير به وذلك فى معرض حديث أثناء إحدى الجلسات التحضيرية لمؤتمر الشأن العام، وهو أن تحذو الأحزاب والمؤسسات المدنية حذو القيادة السياسية فى تمكين المرأة والشباب معا، مؤكدا أن وزارة الأوقاف قطعت شوطا كبيرا فى هذا الأر، وانها فى الفترة المقبلة ستسرع الخطا أكثرلتمكين للمرأة والشباب في مختلف مفاصل العمل بالوزارة.

وفى هذا يقول الشيخ جابر طايع، المتحدث الرسمى باسم وزارة الأوقاف، إن تجربة الواعظات أثبتت نجاحا كبيرا وهذا ما شجع الوزارة على تكيمن المرأة أكثر فى جميع مفاصل الوزارة، إذ أن الدولة المصرية حريصة كل الحرص على هذا التمكين وهذا ما نراه فى جميع مؤسسات الدولة وليس الأوقاف فقط.

وأضاف طايع لـ«أهل مصر»، أن الوطن يحتاج إلى جميع أبنائه، والمرأة تثبت كل يوم أنها قادرة على تحمل المسؤوليات وهذا أبلغ رد على المتشددين الذين يزعمون أن المرأة لا يصح أن تعمل، بل لها الحق أن تعمل وتنتج.