رفض تجمعهم أسفل منزله.. قتلوه وعلقوا جثته في ميدان عام (فيديو)

أهل مصر
صورة الطفل هيثم إسماعيل
صورة الطفل هيثم إسماعيل

أثار مشهد تعليق الطفل العراقي هيثم إسماعيل مقتولا بشكل بشع في ساحة الوثبة بالعاصمة العراقية بغداد، الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدما تداول مقطع فيديو للحظه قتله من خلال مجموعة من الشباب الملثمين وهو داخل منزله.

ويظهر مقطع الفيديو عددًا من الشباب العراقيين ومعهم مجموعة من قوات فض الشغب - كما هو معنون بالفيديو- يطلقون النار على منزل الطفل هيثم إسماعيل وعمره 16 عاما ليعلن أحدهم أنه قتله وبعدها أخذوا جثته ومثلوا بها في ساحة الوثبة ببغداد في صورة تتنافى مع المشاعر الإنسانية.

وأشار نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أن الطفل تم ذبحه من قبل عدد من قوات مكافحة الشغب وقاموا بتسليمه للمتظاهرين لعمل فتنة وإظهار صورة المظاهرات بشكل غير سلمي وتشويه الصورة العامة في النهاية للتظاهرات، مضيفين أن البداية كانت أن الطفل عبّر استيائه من تجمع المتظاهرين أمام منزله في الساحة فقام عدد من الشباب بإلقاء بيته بزجاجات النار الحارقة واقتحموا بيته معللين أن الطفل استخدم مسدسًا ناريا لإبعادهم، ثم سحلوه وعلقوا جثته في ميدان الوثبة بالعاصمة بغداد.

من ناحيته فتح مجلس القضاء العراقي تحقيقًا بالحادثة وتوعد بمحاسبة مرتكبيها.