نجل شعبان عبد الرحيم يروي آخر لحظات والده ووفاء الحصان والحمامة بعد موته (فيديو)

أهل مصر
 المطرب الشعبي الراحل شعبان عبد الرحيم
المطرب الشعبي الراحل شعبان عبد الرحيم

تحدث عصام نجل المطرب الشعبي الراحل شعبان عبد الرحيم، عن اخر اللحظات في حياة والده وعن وفاء الحيوان والطيور معه، وذلك في مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد على "ببرنامج "حضرة المواطن"، المذاع عبر قناة "الحدث".

آخر لحظات شعبان عبد الرحيم

وقال عصام شعبان عبد الرحيم: "ابويا كان ليه واحد صاحبه بيحب الاحصنة فـ جاب له حصان هدية و قاله انا مسميه شعبولا كان أبويا يروحله كل اسبوع يطلعوه ليه يبص عليه. الراجل جه بعد ابويا متوفي العزاء وبعد مروح لاقي الحصان تعبان ثاني يوم مات الحصان.. وقبلها بيومين مكنش بيرضى ياكل ويشرب احنا حزنا بسبب الحصان ده". 

اقرأ أيضا.. "شبابيك الحلو جنبي" عدوية يغني لشعبان عبد الرحيم على فراش الموت (فيديو)

وأضاف عصام قائلا: "ابويا كان عنده حمامة لما ييجي يخش الحمام بتفضل واقفة على الباب.. أول ما يخرج من الحمام للسرير تقوم قاعدة جمبه ياكلها ويشربها وبعدين تطلع فوق الدولاب.. ولما ييجي يلبس تنزل تحت.. شفت حمامة بتلف ورا حد!.. كلنا كنا خايفين منها لتكون حاجة وحشة.. قالي ليه ماهي حمامة اكمنك انت بس مبترحمش فالحمامة مش راضية تقف جمبك".

وعن اللحظات الاخيرة في حياة شعبان عبد الرحيم، قال نجله: "اللحظات الاخيرة كانت غريبة.. التليفون بتاعه كان معايا اجي اخش على الواتس بتاع اخويا الاقيه قايله متزعلش حد منك خلي بالك من اخوك واوعي تزعله عشان الكبير، واختك.. كأنه كان عارف انه بيموت". 

وتابع قائلا:" اول ما جه من حفل السعودية الساعة 12 بليل قالي يا عصام انا جيت.. على اساس اني باخد مراتي وعياله واقعد معاه اول مارحت قام من على السرير وقالي شوفت الدنيا مقلوبة.. قلت له ليه؟ قال ييعم انت مش هنا كنت نايم ولا ايه ووراني مداخلة بتاع وائل الابراشى وانت.. وقالي الدنيا مقلوبة في السعودية وهنا عشان عملت حفلة جامدة وقلت له ربنا يسترها معاك يابة .. قالي بص البلد اتقلبت اول مجيت الدنيا اتقلبت.. كان فرحان انكوا كلمتوه".