اقتصادي: مبادرة إحياء الصناعة تضخ الدماء في الشرايين الجافة

أهل مصر
الدكتور محمد حمزة الحسيني
الدكتور محمد حمزة الحسيني

قال الدكتور محمد حمزة الحسيني، رئيس اللجنة الاقتصادية بالجمعية المصرية للأمم المتحدة، إن مشكلة المواطن المصري فقط هي الأسعار، مشيرا إلى أن مبادرة إحياء الصناعة المصرية التي أطلقها البنك المركزي عندما تنجح ستحل مشكلات الصناع والذين بدورهم سيوفرون منتجات مصرية بأسعار مخفضة وسيكون هناك اكتفاءا ذاتيا داخل الدولة المصرية ولن نلجأ إلى الاستيراد وحينها المواطن البسيط الذي يمتلك قوت يومه من السلع التي يحتاجها في المعيشة ستكون أسعارها بسيطة وتنخفض بمقدار 50% عن الأسعار الحالية.

وأضاف "الحسيني"، خلال لقائه عبر فضائية "نايل لايف"، مساء اليوم السبت، أنه يجب على جهاز حماية المستهلك أن يحصل على صيغة قانونية في ضبط الأسعار في كافة الأسواق المصرية، مشيرا إلى أنه في دول مجلس التعاون الخليجي مثل الإمارات أو السعودية أو غيرها من الدول نجد أن سعر كيلو الطماطم في أي هايبر ماركت أو محل بقالة صغير على سبيل المثال موحدا والدولة تضع هامش ربح 20% أو 15% مثلا؛ مؤكدا على أنه حينها لن يكون هناك مغالاة على أي شخص؛ لأن المواطن عندما تقوم الدولة بتلبية احتياجاته وضبط أسعار السلع التي يحتاجها فإنه حينها يشعر بالراحة.

اقرأ أيضا.. سراج التاروغي: إرهابيون دوليون يحاربون الآن في صفوف ميلشيات السراج ضد الجيش الليبي

وأوضح أن هذا الأمر سيحدث عندما تدعم الدولة الزراعة والصناعة، مؤكدا على أن الدولة المصرية من خلال مبادرة إحياء الصناعة التي أطلقها البنك المركزي فعلت ذلك جيدا، مشيرا إلى أنه مطلوب من الصناع والمزارعين أن يقوموا بعمل مبادرات بتوحيد جميع الأسعار للمواطن المصري، مستشهدا بمبادرة "كلنا واحد" التي أطلقتها وزارة الداخلية لتخفيف العبء عن كاهل المواطنين البسطاء وضبط الأسعار بالأسواق.