"بريكست" ليس نهاية العلاقة.. صحيفة تكشف 10 أمور متاح للبريطانيين فعلها داخل حدود الاتحاد الأوروبي بعد الخروج.. قضاء الإجازة والعمل والدراسة والرعاية الصحية أهمها

أهل مصر
بريكست

مع تحديد الموعد الفعلي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكسيت" في 31 من يناير المقبل، سيكون هذا يومًا تاريخيًا؛ حيث سينتهي العمل بالمادة 50 من القانون الأساسي للاتحاد ولن تكون المملكة المتحدة عضوا في التكتل الأوروبي بعد ذلك التوقيت. ومع ذلك، فإن أولئك الذين كانوا يرغبون في البقاء في الاتحاد الأوروبي قد يشعرون أنه سيكون هناك وقت للتمتع بحقوق مواطني الاتحاد الأوروبي؛ لأن بريطانيا ستبقى جزءًا من السوق الموحدة لمدة 11 شهرًا أخرى. وذلك وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

وفيما يلي بعض الأمور التي لا يزال بإمكان مواطني بريطانيا فعلها في 2020 بسبب الفترة الانتقالية التي ستبدأ فور الخروج. حسبما أوردتها الصحيفة البريطانية:

1. قضاء العطلة في الاتحاد الأوروبي:

لا يزال بإمكان مواطني بريطانيا السفر إلى أي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي حتى 31 ديسمبر 2020 دون أي عوائق مثل التأشيرات. فبعد خروج بريطانيا من الاتحاد، من المرجح أن تستمر الرحلات بدون تأشيرة للإقامة لمدة تصل إلى 90 يومًا. ولا تزال بطاقة التأمين الصحي الأوروبية التي توفر غطاءًا صحيًا للسائحين في دولة عضو أخرى سارية.

2. العمل الصيفي في الاتحاد الأوروبي:

وفقا لـ"الجارديان"، قد يكون لدى بعض البريطانيين ذكريات رائعة عن الأسابيع والشهور التي قضوها في دولة أخرى بالقارة الأوروبية بينما كانوا لا يزالون طلابا، سواء أثناء عملهم بأحد المطاعم أو المصانع، أو يرعون الأطفال في البحر، أو يعملون في منتجع لقضاء العطلات في إسبانيا. وخلال الفترة الانتقالية، سيظل للطلاب وأي عمال آخرين الحق في العمل في أي دولة عضو أخرى. وذلك لأن قواعد حرية الحركة، التي تشمل حرية حركة العمل، لا تزال قائمة أثناء وجود بريطانيا في السوق الموحدة. ومن المرجح أن تنتهي حرية الحركة في 31 ديسمبر من العام المقبل.

3. الحصول على وظيفة بدوام كامل في الاتحاد:

للسبب نفسه، سيظل المواطنون البريطانيون مؤهلين لشغل وظائف بدوام كامل في الاتحاد الأوروبي. ولكن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد، ستعتمد بعض الدول ممارسات تنطوي على تمييز لصالح الدول المرشحة لعضوية الاتحاد. وفقا للجارديان.

4. التقاعد في الاتحاد الأوروبي:

بعض أولئك الذين كانوا يحلمون بالتقاعد في الاتحاد الأوروبي في مرحلة ما يسرّعون بالفعل خططهم في هذا الشأن قبل صعود الجسر المتحرك؛ حيث أنه كجزء من اتفاقية الانسحاب، يحتفظ المواطنون البريطانيون- سواء كانوا يعملون أم متقاعدين- في الاتحاد الأوروبي قبل نهاية الفترة الانتقالية بمعظم حقوقهم كمواطنين في الاتحاد الأوروبي لبقية حياتهم. وتشمل الحقوق الرئيسية التي لم يتم التفاوض عليها، بما في ذلك رفع مستوى المعاش السنوي المرسلة من المملكة المتحدة، و الحق في التنقل داخل الاتحاد الأوروبي.

5. الاستمرار في برنامج "ايراسموس" الدراسي:

وفقًا لأحدث البيانات لعام 2017/2018، فإن حوالي 17 ألف طالب بريطاني درسوا في دولة أخرى عضو بالاتحاد. وبالفعل، تم تخصيص أماكن لهم بالجامعات لعام 2020. ومن المأمول أن يستمر "إراسموس" (برنامج لتبادل الطلاب بين أعضاء الاتحاد الأوروبي) بعد خروج بريطانيا من الاتحاد، لكن هذا يعتمد على المفاوضات حول العلاقة المستقبلية مع التكتل الأوروبي.

6. التقدم بطلب للحصول على تمويل الاتحاد الأوروبي للبحوث العلمية:

سيظل المواطنون البريطانيون قادرين على التقدم بطلب للحصول على تمويل في برامج "Horizon2020" خلال الفترة الانتقالية. وستظل الأهلية تنطبق أيضًا على صناديق التنمية الإقليمية الأوروبية والصناديق الاجتماعية الأوروبية، والتي كانت مصادر مهمة لتطوير البنية التحتية والبيئة في المناطق الريفية والعديد من المنظمات غير الهادفة للربح التي تسعى إلى مساعدة الناس على العمل في المناطق الفقيرة.

7. التقدم بطلب للحصول على تمويل الأعمال الفنية:

سيظل تدفق تمويل برنامج "أوروبا الإبداعية"، الذي وضعه الاتحاد الأوروبي، مفتوحًا أمام الطلبات البريطانية. وأيضا برنامج "IPortunus"، وهو صندوق تمويلي جديد لتنقل الفنانين في الاتحاد الأوروبي.

8. رشح نفسك لجائزة الأدب:

بعد فوز الكاتبة البريطانية "ميليسا هاريسون" بجائزة المملكة المتحدة الأوروبية للأدب في عام 2019 عن روايتها "Among the Barley" (بين الشعير)، التي تستكشف أخطار القومية وكراهية الأجانب، فإن صندوق الجائزة سيبقى مفتوحا خلال عام 2020 للمواطنين البريطانيين.

اقرأ أيضاً: توني بلير: بريطانيا غارقة في الفوضى بسبب السعى لـ "بريكست"

9. فرص الرعاية الصحية العابرة للحدود:

يتمتع مواطنو الاتحاد الأوروبي بالحق في الحصول على الرعاية الصحية في أي بلد من بلدان الاتحاد الأوروبي ويتم تعويضهم عن الرعاية في الخارج من قبل بلدهم الأم. هذا بالإضافة إلى الرعاية الصحية الطارئة للسياح بموجب نظام رعاية يعرف بـ "Ehic". ويذكر الاتحاد الأوروبي أنه لم يتم كتابة سوى القليل عن الرعاية الصحية عبر الحدود، أو العمليات المعنية، لكنها لا تزال متاحة خلال الفترة الانتقالية.

اقرأ أيضاً: جونسون يهدف إلى "إتمام" خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالتصويت في البرلمان

10. دليل حقوق مواطني بريطانيا خلال 2020:

يتوفر على الإنترنت حاليا دليلا وضعه الاتحاد الأوروبي لحقوق مواطني المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي خلال الفترة الانتقالية. وهو دليل مفيد تم نشره في عام 2018 ولكنه لا يزال ساريًا، وهو يحدد الخطوط العريضة للسيناريوهات المختلفة.

Instance ID Token

Needs Permission