المشرف العام على التحرير داليا عماد

المناطق الشعبية في الغربية تستقبل السنة الجديدة 2020 بالبرك والمستنقعات.. المياه تتسرب إلى المنازل وموظفو الحى يختبئون من الأهالي (صور)

أهل مصر

مازالت بعض قرى ومدن محافظة الغربية تعيش فى غياهب النسيان، ونحن على مشارف العام الجديد 2020، تحولت إلى برك ومستنقعات، ولكن مشكلة اليوم تختلف عن سابقاتها، حيث تعتبر منطقة "الشعبية" أفضل وأرقى مناطق المدينة العمالية بالمحلة الكبرى، إلا أنها ليست أفضل حالا منهم، حيث تتراكم مياه راكدة منذ شهور، بل وتزداد، محدثة إعاقة لكل أهالى المنطقة.

المياه تتسرب إلى المنازل

تقول "سهيلة خليل" إحدى سكان الشعبية: "يشكو معظم أهالى الغربية من تراكم مياه الصرف بشوارعها والروائح الكريهة، إلا أن منطقتنا مختلفة حيث تتجمع مياه الشرب فى شوارعنا وخاصة بالشارع الرئيسى، وتم توصيل خط مياه منذ 5 سنوات، ولكن لم يتم خدمته من قبل العمال كما يجب، بحيث يكسر مع أقل ضغط، أو مرور سيارة على الطريق، محدثا بحرًا من المياه النظيفة، والتى نحرم منها باليوم والاثنين، بسبب عطل ذلك الخط، حتى أن البعض أعتقد بأن ماسورة الخط مصنوعة من الكرتون لسرعة كسرة".

المياه تتسرب إلى المنازل

وأضافت "خليل": "من كثرة الشكاوى والمطالبة بإصلاح ذلك الخط، أصبحنا وجوه مألوفة داخل الحى، يختبئ من الموظفين، حتى أن أحدهم انفعل على بعض السكان وطالبنا باستئجار سيارة شفط لرفع المياه من الشارع، أو الدفع مقابل الإصلاح، لم نعترض على ذلك، ولكن المهم إصلاح الخط، والذي بات خطر يهدد أهالينا وأطفالنا الصغار، وخاصة أن منطقة كبيرة من الحي غير مرصوفة."

المياه تتسرب إلى المنازل

وعلى صعيد متصل يقول "حيدر رحمى" أحد السكان: "مع كل كسر بخط المياه تتكون حفر وبرك وتتسرب تلك المياة أسفل منازلنا، والتى تعد خطر على أرواحنا، فقد وصلت الرطوبة إلى منتصف الجدران في البيوت، بل ظهرت ترسبات ملحية مما يشكل خطر على المنزل وأطفالى، وإهدار للمال العام، فتلك المياه معالجة وصالحة للشرب بدل من ضخها فى الكنارى تضخ فى الشوارع وهو ما يخالف التنبيهات الصادرة من قبل الدولة بترشيد المياه.

وأضاف "رحمى": "كل ما نطلبه إصلاح الماسورة أو دفنها كما يجب كى لا تتكسر كل حين وآخر، لإنقاذنا وإنقاذ أطفالنا والترشيد، في شركة مياه الشرب لا تنظر تجاهنا أبدا، وأن وصى الأمر لدفع نفقات تغير الخط لن نتاخر.

WhatsApp
Telegram
اعلان