بدء تجارب تشغيل المرحلة الأولى من مشروع الربط الكهرباء مع السودان قريبًا بسعة 50 ميجاوات (تفاصيل)

أهل مصر

تستهدف وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة والحكومة المصرية، أن يغزو التيار الكهربائي العالم عبر مشروعات الربط الكهرباء مع دول الجوار وقارات العالم آسيا أفريقيا أوروبا، ولتكون الطاقة الكهربائية مصدر للدخل القومي وتوفير العملة الصعبة ولانعاش الاقتصاد المصري خاصة وأن احتياطى يومي بالشبكة يصل إلى 20 ألف ميجاوات، ولتحويل مصر من بلد تحتاج كهرباء إلى دولة مصدرة للعالم.

اقرأ أيضًا.. تيار الكهرباء المصري يغزو العالم قريبا.. البداية بالأردن والسعودية وقبرص.. متحدث الوزارة يكشف خطة تصدير الكهرباء: سنصبح مركزًا إقليميًا بين القارات

"لتكون مصر مركزًا إقليميًا كبيرًا"، هكذا علق الدكتور أيمن حمزة، المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، مؤكدًا أن هدف الوزارة من مشاريع ربط الكهرباء هي أن تكون مصر مركزًا إقليميًا لتبادل الطاقة ولتكون مصدر للدخل القومي، خاصة وأن موقع ومكانة مصر والتطور الهائل في مجال الكهرباء سواء في الإنتاج أو محطات التوليد ونقل الكهرباء والاحتياط الكبير من الطاقة، هما ضمن الأسباب الرئيسية لتحقيق خطوات إيجابية نحو مشاريع ربط الكهرباء بين مصر ودول العالم.

وأضاف "حمزة" لـ"أهل مصر" أنه من المقرر خلال الأيام المقبلة، أن يتم ضخ المرحلة الأولى من مشروع الربط الكهرباء مع السودان بسعة 50 و60 ميجاوات في البداية ثم 150 ميجا وهكذا إلى أن يتم تفعيل السعة كاملة بسعة 220 ميجاوات ويعمل بالجهد الفقد.

وعن أكبر مشروع ربط كهربائي سعته 3000 ميجاوات، أكد "حمزة" أنه مشروع الربط الكهربائي مع المملكة العربية السعودية شرق مصر، لأنه يربط بين مصر ودول الخليج العربي، مؤكدًا أنه يتم دراسته جديد لإعادة مساره للبدء في تنفيذه.

اقرأ أيضًا.. وزير الكهرباء: آخر موعد لتحمل رسوم النظافة على الفواتير يونيو المقبل

وللربط الإقليمي مع أوروبا، علق المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء، أنه سيتم الربط مع قبرص اليونان شمالًا، عن طريق كابل بحري، على مرحلتين كل مرحلة 1000 ميجاوات، مؤكدًا أنه يتم دراسته جيدًا ووضع خطة محكمة له.

ووصف مشاريع خط الربط الكهربائي مع قبرص اليونان بخطوة تاريخية، لأنه يربط بين القارة الأفريقية والأوروبية.