أسرار لقاء حفتر و السراج في روسيا وتفاصيل الاتفاق المبدئي لوقف الحرب في ليبيا

أهل مصر
ليبيا
ليبيا

كشف مصدر مطلع عن حقيقة لقاء فريقي المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي من جهة، وحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا برئاسة فايز السراج من جهة أخرى، وذلك في أثناء المفاوضات الجارية الآن بين الطرفين في موسكو.

وأكد حميد الصافي، المستشار الإعلامي لرئيس البرلمان الليبي، أن المفاوضات في الخارجية الروسية تتم مع الأطراف الليبية كل على حدى ولم يتم أي لقاء مباشر بينهما.

وقال الصافي "الآن موجودون في الخارجية الروسية، والاجتماع هو مع كل طرف على حدى، أي أن الأطراف الليبية غير موجودة مع بعضها... المستشار والمشير مجتمعين مع الروس فقط، الأتراك والروس مع المشري والسراج وسيتم صدور بيان بعد لحظات".

وأكدت وزارة الخارجية الروسية، في وقت سابق إجراء محادثات، اليوم الاثنين، بين فريقي حفتر والسراج تحت رعاية وزارة الدفاع الروسية والتركية.

وجاء في بيان الخارجية الروسية: "تعقد المحادثات بين الأطراف الليبية اليوم في موسكو برعاية وزراء خارجية ودفاع تركيا وروسيا في سياق تنفيذ مبادرة الرئيسين الروسي والتركي، التي تم الإعلان عنها عقب لقائهما في إسطنبول".

وأشار البيان: "من المتوقع أن يشارك السراج وحفتر وممثلو الأطراف الليبية الأخرى في هذه المحادثات".

في وقت سابق، اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خطة عمل مشتركة بشأن ليبيا ودعا جميع الأطراف إلى وقف إطلاق النار ابتداءا من منتصف الليل 12 يناير والجلوس حول طاولة المفاوضات على الفور.

ومن جهته، قال قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر إنه يرحب بهذه المبادرة، لكنه سيواصل الهجوم على طرابلس، الذي يستمر منذ أبريل عام 2019.

بدوره، قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، فايز سراج، يوم السبت خلال زيارة لإيطاليا إنه يرحب بمبادرة وقف إطلاق النار، ولكن بشرط انسحاب وحدات الجيش الوطني الليبي.

يذكر أن ليبيا يسودها، بعد اغتيال الزعيم الليبي معمر القذافي في عام 2011، سلطة مزدوجة، إذ يتمركز البرلمان المنتخب من قبل الشعب في الجزء الشرقي، أما في القسم الغربي في العاصمة طرابلس تشكلت حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج بدعم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.