قبل ساعات من عقد مؤتمر برلين .. تأكيد روسي على قرارات متفق عليها حول ليبيا .. فما هى ؟

أهل مصر
ليبيا
ليبيا

قبل ساعات من عقد مؤتمر برلين حول ليبيا أكدت مصادر رسمية أوربية أن الوثيقة التي تم تسريبها والتي تتضمن البيان النهائي للمؤتمر هي وثيقة صحيحة، وتتضمن الوثيقة التي سوف تصدر خلال ساعات عن مؤتمر برلين الاتفاق على وقف إطلاق للنار في ليبيا مع حظر توريد الأسلحة، إعادةُ إطلاق قاطرة الحل السياسي وصولاً إلى تشكيل مجلس رئاسي وحكومة يتمثل فيهما طرفا النزاع في البلاد تعمل إنشاء مؤسسة عسكرية وأخرى أمنية وفق معايير وطنية تحترم القانون الدولي وتكفل حقوق الإنسان وتعمل على تفكيك المجموعات المسلحة. وكانت وسائل الإعلام غربية قد نشرت ما أسمتها "مسودة مؤتمر برلين"، وتحدثت تلك المسوّدة عن عناوين عامّة لإنقاذ البلاد من براثن الحرب الأهلية وبناء قواعد لدولة تحترم القانون وتضمن حقوق الإنسان وتساهم في الحضارة الإنسانية. لكن بعد ذلك قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي إن "الوثائق النهائية صارت، في رأيي، شبه معتمدة ... وهي تحترم بشكل كامل قرارات مجلس الأمن الدولي حول ليبيا". ولم يحدد لافروف محتوى النصوص، كما حذر من الإفراط في التفاؤل لكنه أكد في سياق آخر على ما سبق تسريبه في وقت سابق حول الوثيقة التي سوف تصدر عن المؤتمر .

وإلى جانب الوجود القوي لروسيا في المؤتمر فإن الولايات المتحدة سيمثلها في مؤتمر برلين وزير الخارجية مايك بومبيو الذي سيدعو إلى انسحاب جميع القوات الأجنبية من ليبيا واستئناف عملية السلام هناك التي تدعمها الأمم المتحدة، ولكن الأولوية بالنسبة اليه تثبيت الهدنة الهشة بين الاطراف المتحاربة، وفق ما صرّح به مسؤول أمريكي. ومن ناحيته فإن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أكد على ضرورة إرساء وقف إطلاق نار في ليبيا، وذلك أثناء محادثات أجراها أمس الخميس في الجزائر حيث التقى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في إطار الجهود "لوضع حد للنزاع في ليبيا وتقديم حل دائم لها" بحسب بيان لوزارة الخارجية الجزائرية. قال كونتي في ختام لقائه تبون "نعمل سوياً من أجل عملية برلين هذه وسنحاول الاستفادة من جميع الإمكانات التي تتيحها هذه العملية للسير بالأزمة الليبية نحو حل سلمي وسياسي"، مضيفاً أن "الخطوة الأولى هي وقف إطلاق النار، في هذه المرحلة ليس من المهم أن يكون هذا القرار رسمياً أو فعلياً. المهم أن يكون وقف إطلاق النار هذا دائم ويسمح بالحوار والمناقشة"