المشرف العام على التحرير داليا عماد

لقاء سويدان: أحببت شخصية جليلة العالمة في"سيد درويش".. وعودتي للفن كانت قوية (حوار)

أهل مصر
لقاء سويدان
لقاء سويدان

نجحت الفنانة لقاء سويدان، في جذب الأنظار من جديد خلال مسرحية "فنان الشعب" التي تقدم فيها شخصية جليلة العالمة على مسرح البالون، الذي أعادت إليه البهجة والسرور بعد فترة أنقطاع من عرض المسرحيات.

واستطاعت لقاء أو جليلة العالمة كما لقبها الجمهور في الفترة الأخيرة أن تحيي مسارح الدولة بسبب تمكنها من تأدية تلك الشخصية بغنائها ورقصها المتمكن كما لو أنها عملت راقصة من قبل، تستطيع أن تجذبك لها من خلال نبرة صوتها واستعراضها بالخلخال الذي أعطى لشكلها بريق لامع.

من منا لم يشاهد لقاء سويدان، في "البيت الكبير" من خلال دورها المميز في شخصية "فوزية" الفتاة الشريرة التي تخطط لتنفيذ رغباتها المؤذية لأفراد أسرتها، ذلك الدور الذي تعلق به المشاهدين وقت عرض العمل وأشاد بها النقاد كونها دخلت البيوت المصرية وسيطرت على قلوبنا و تقمصت الشخصية بشكل خيالي كأنك تشاهد "أمنا الغولة" تلك السيدة الموجودة في الروايات والقصص التي يهاب منها الأطفال.

وعادت لقاء في الجزء الثاني من العمل تستعطف قلوبنا وفي تلك المرة أجبرت الكثير أن يحبها ويجد مبرر لما فعلته سابقا، حتى بكى الجمهور مما حدث لها بتعرض وجهها للحرق حتى قال محبيها أنها تغرد في سماء الفن وتسلك طريق مختلف عن فنانات جيلها، تلك النجمة المحبوبة، صاحبة الملامح الجذابة التي تعامل جمهورها بكل رقي وتحرص على دعمهم في أصعب المواقف بشهادة عدد كبير من أصدقائها في الوسط الفني.

فور أن قررت "سويدان" الإعتزال عن الوسط الفني طالبها جمهورها بالعودة فور الحال متخيلين أن ذلك القرار صعب عليهم، والحقيقة أنها حتى الآن لم تسلك طريقا في غير محله أو تتنازل عن مبادئها التي تمسكت بها في بداية مشوارها الفني، فمن السهل كانت أن تجد لنفسها واسطة أو أن تتعرف على مخرج أو منتج يفتح لها الأبواب المغلقة كما تفعل بعض النجمات، ولكن تظل الموهبة رأس مالها وحب الجمهور هدفها الأساسي في حياتها.

ويعرف الجميع أن الفنانة لقاء سويدان بارعة ومتمكنة في أدوارها لم يختلف أحد على موهبتها منذ الصغر ظهرت في أول أدوارها مع الفنانة سعاد حسني من خلال مسلسل "هو وهي" للنجم الكبير أحمد زكي. وأشاد بموهبتها الفنان القدير نور الشريف من خلال عملين جمعهما سويا "خلف الله" و"العطار والسبع بنات"، والعديد من الأعمال التي جعلتنا نحب لقاء سويدان وتأخذ مكانة خاصة في قلوبنا.

لقاء سويدان أجرت حوار مع "أهل مصر" والتي أكدت فيه أنها تفضل نوعية الأدوار التي يوجد بها الرقص والغناء والتمثيل كونها فنانة شاملة وكشفت عن تعاملها مع أزمة فيروس كورونا وهدف مسارح الدولة وغيرها من الأسئلة التي يطرحها الجمهور وإلى نص الحوار:

لقاء سويدان ردود أفعال الجمهور على المسرحية كانت مرضية وفكرتها كانت قائمة منذ سنة

مسارح الدولة هدفها متعة الجمهور والتثقيف وليس تحقيق الإيرادات وأتجاهل تعليقات فكرة الإعتزال "الناس عارفه إني معجونة بالفن"

أزمة فيروس كورونا رسالة من الله عز وجل ولو عرض علي أعمال سأوافق بكل سرور

في البداية كيف تتابعين ردود أفعال الجمهور بعد عرض مسرحية "سيد درويش"؟

سعيدة بشكل كبير على ردود الأفعال التي غمرتني من قبل المتابعين وأشاهد ذلك عبر التعليقات على مواقع السوشيال ميديا وعدد حضور الجمهور بشكل متكرر يوميا في المسرح والتقاط الصور التذكارية معي، ولم أتوقع ذلك النجاح خاصة في ظل وجود فيروس كورونا المستجد ووقف بعض مسارح الدولة من عرض المسرحيات.

هل ترين أن عودتك لمسرحية "سيد درويش" من بعد الإعتزال عودة قوية أم لك رأي آخر؟

بالطبع كانت عودة قوية لي وكانت فرصة مناسبة لكي أكون موجودة على المسرح من جديد وبمثابة عودة حقيقة جعلت الجمهور يشاهدني في شكل مختلف عما قدمته من قبل ويعتبر نجاح كبير لي ولكل من شارك في العمل حتى يخرج في أبهى صورة .

كيف جاءت مشاركتك في المسرحية؟

في البداية عرضت علي المشاركة بالمسرحية في شهر 9 عام 2019، منذ سة تقريبا وفي تلك الفترة أخذت قرار الاعتزال عن الفن تماما وبعدها سافرت خارج مصر، حتى جئت القاهرة في ظل أزمة فيروس كورونا في شهر 6، وبعدها هاتفني عادل عبدو وأشرف عزب مخرج المسرحية وطلب مقابلتي وعرض علي تقديم المسرحية على الرغم من مرور سنة عليها، وتشجعت جدا بسبب الدور والإستعراضات وأنا أفضل نوعية تلك الأدوار.

وما الذي جذبك للمشاركة في المسرحية؟

الشخصية نفسها وهي جليلة العالمة التي تغني وترقص وتتزوج من الفنان الكبير سيد درويش الذي يودي ذلك الشخصية الفنان الشاب محمد عادل ميدو، وأحببت ذلك الشخصية بشكل كبير وأنا فنانة شاملة أحب تلك نوعية الأدوار التي تجمع بين الغناء والاستعراض والتمثيل في عمل واحد فكل ذلك تحقق في المسرحية.

وكيف تتعاملين مع فيروس كورونا في وقتنا الحالي؟

اتبع الإجراءات اللازمة للوقاية منه حيث أرتدي "الكمامة" في التصوير واحرص على غسل يدي باستمرار "والله خير الحافظين".

وكيف كان ردك على التعليقات السلبية التي توجه لك بأن اعتزالك لم يستمر وقت طويل؟

أتجاهل ذلك الأمر تماما لأني مقتنعة بعدم عودتي مرة أخرى، ولم تكن تعليقات سلبية "الناس القريبة منى كانوا عارفين إني بحب التمثيل ومعجونه بالفن وفاهمين أنك متعصبة ومش هتقدري تبعدي عن الفن مكنتش باخد الموضوع بشكل سلبي لأنهم عارفيني".

وهل حققت المسرحية على الإيرادات التي ترضي صناع العمل خاصة في ظل وجود 25% من وجود الجمهور بسبب فيروس كورونا؟

مسارح الدولة ليس من مهامها تحقيق أي إيرادات، فهي وظيفتها الأساسية التثقيف في البداية ومتعة الجمهور بدليل أن تلك المسارح تابع لوزارة الثقافة، وعلى الرغم من ذلك حققنا ايرادات كبيرة.

حدثينا عن كواليس مشاركتك في"مدرسة الحب 3"؟

في البداية هاتفني مدير الانتاج محمد عبد الحفيظ، وعرض علي المشاركة والتصوير كان في دبي وعجبني سيناريو العمل، وأحببت الدور بشكل كبير وطاقم العمل وتعد تجربة مميزة في حياتي خاصة أن الجزء الثالث حقق نجاحا كبيرا فضلا عن أجزائه السابقة.

في فترة اعتزالك هل عرض عليك أي أعمال؟

في تلك الفترة أغلقت هاتفي وسافرت خارج مصر ولم يتواصل معي أحد سوى أسرتي وأصدقائي المقربين.

وكيف ترين أزمة فيروس كورونا؟

أرى أنها رسالة من الله عز وجل، والتفكير فيها وليس للاتعاظ منها وأن الله يريد أن يعلمنا شيئاً كونها درس هناك بعض الأشخاص تعلمه وآخرون لم يعرفونه وما المطلوب منه.

لو عرض عليك أي أعمال أخري هل سترحبين بذلك؟

بكل سرور سأوافق على ذلك

إقرأ أيضاً:
لقاء سويدان تخطف الأنظار بـ"جليلة العالمة" على مسرح البالون
الجمهور يشيد بأداء لقاء سويدان في مسرحية "سيد درويش" (صور)
بسبب المحسوبية.. نجمات قررنّ مغادرة الوسط الفني دون سابق إنذار
عاجل
عاجل
تأجيل محاكمة "سيدة المحكمة" المتهمة بالتعدي على ضابط مصر القديمة لـ 30 سبتمبر