هل يخدم الحظ "الزمالك" بالمشاركة في أبطال إفريقيا؟.. الأبيض يسن سكاكينه للعودة للعُرس القاري.. وينتظر هدية الموسم من "الدراويش"

نسمة عمار

01:06 م

الثلاثاء 13/فبراير/2018

هل يخدم الحظ الزمالك بالمشاركة في أبطال إفريقيا؟.. الأبيض يسن سكاكينه للعودة للعُرس القاري.. وينتظر هدية الموسم من الدراويش
حجم الخط A- A+

شهدت الفترة الأخيرة تراجع كبير في نتائج الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، في الوقت الذي يعيش فيه الغريم التقليدي الأهلي، حالة من الاستقرار وتحقيق النتائج المميزة، لتزيد الفجوة بينه وبين الأبيض في كل شيء، خلال المواسم الأخيرة، خاصة بعد حصول الأبيض على المركز الثالث في الموسم الماضي خلفًا للأهلي الذي حسم المركز الأول ومصر المقاصة في المركز الثاني، ليُحرم من المشاركة في البطولة الإفريقية.

لم تتغير الاحوال كثيرًا هذا الموسم، فقد شهد فريق الزمالك، الموسم الحالي، إخفاق شديد في عدد من المباريات، آلت به إلى المركز الرابع برصيد 39 نقطة وراء المصري البورسعيدي الحاصد للمركز الثالث، والإسماعيلي الواقع في المركز الثاني وبفارق كبير عن الأهلي صاحب الصدارة.

ولكن عندما تولى المهام الفنية لفريق الزمالك، مدير فني جديد وضعت جماهير الفارس الأبيض آمالها عليه، ليعدل بها من أوضاع الفريق في وقتٍ قصير، وبقدوم إيهاب جلال المدير الفني للفريق، ورغم تعثر الفريق فى عدد من المباريات تحت قيادته، لكن وقفت الظروف في صالحه، لاسيما بعد رحيل الفرنسي ديسابر عن الإسماعيلي، وتعثر الدراويش فى عدد كبير من المباريات، عادت الآمال للأبيض وجمهوره من جديد للمنافسة على المركز الثاني والمشاركة من جديد في البطولة الإفريقية، خاصة وأن الفارق بينه وبين الفريق البورسعيدي 5 نقاط فقط.

أصبح الحلم مشروعًا لأبناء القلعة البيضاء، في تزايد فرصهم لحسم المركز الثاني والعودة من جديد للمنافسة على البطولة الإفريقية، التى يأمل بها عشاق الفارس الأبيض بعد غياب عن المشاركة الموسم الماضي، والمشاركة في بطولة الكونفدرالية، وهو ما يسعى إليه الأبيض وجهازه الفني بالفوز بجميع المباريات المقبلة، لإنهاء الموسم بشكل جيد.

ومن المتوقع أن تكون المباراة بين الزمالك والإسماعيلي المقرر لها نهاية مارس المقبل، حاسمة لاحتلال المركز الثاني، الذي يضع الأبيض آماله عليه لتعديل أوضاعه عن الموسم الماضي، على الرغم من أن المصري البورسعيدي أيضًا ليس منافسًا بسيطًا ولكن يستطيع أبناء ميت عقبة التفوق عليه عند الجمع بين الأداء والنتائج.

موضوعات متعلقة