test

خبير بترولي: ربط حقل الغاز القبرصي بالمحطات المصرية تمهيدا لإعادة بيعه

محمود علي

10:44 م

الإثنين 30/أبريل/2018

حجم الخط A- A+

أكد الخبير البترولي المهندس مدحت يوسف، أن الربط بين حقل أفروديت القبرصي بمحطات التسهيلات المصرية تمهيدا لفصله ثم إعادة تصديره بعد إسالته بمحطات الإسالة المصرية.

وأشار يوسف في تصريح خاص لـ"أهل مصر" إلى أنه سبق أن عقدت العديد من المباحثات الرسمية بين الجانبين المصري والقبرصي حيث تم الاتفاق على ربط حقول الغاز القبرصية بتسهيلات المعالجة والفصل بمنطقة بورسعيد ثم نقل الغاز القبرصي لمحطات الإسالة على أن يتم ذلك وفقا لقانون تنظيم أنشطة سوق الغاز الجديد والذي يسمح باستيراد الغاز الطبيعي.

وأوضح أن الغاز يتم تداوله ونقله من خلال البنية التحتية المصرية المتكاملة من خطوط أنابيب وتسهيلات معالجة وفصل وخلافه ويمكن كذلك من تداوله من خلال الشبكة القومية للغاز المصرية المتشعبة وذلك بفئات تداول يحددها جهاز تنظيم أنشطة سوق الغاز الجديد.

ويرى الخبير البترولي، أن الربط يدعم مركز مصر الإقليمي لتداول الطاقة ويعطى لمصر الثقل السياسي في منطقة شرق المتوسط لارتباط اقتصاديات الدول المجاورة بالإمكانيات المصرية الكبيرة وفي أطر تنظيمية محددة بقوانين معرفة للجميع بشفافية مطلقة وهذا جهد كبير قام قطاع البترول المصري ًبدور عظيم وبدعم مطلق من القيادة السياسية المصرية.

وتابع: "علاوة على ذلك فأن هذا الربط يدعم الشركات البترولية المصرية بالاستغلال الكامل الأمثل من البنية التحتية المتاحة بفرض فئات نقل ومعالجة وفصل وإسالة وتصدير من خلال الموانئ البترولية المصرية ممارسيها في ارتفاع الموارد الدولارية لقطاع البترول".

ومن ناحية آخرى فأن توافر الغاز القبرصي والإسرائيلي بالأراضي المصرية يسهم بشكل كبير على جذب استثمارات خارجية لإقامة مشروعات ضخمة اعتمادا على توافر الغاز الطبيعي من موارد شتى وبالتالي ضمان الاستمرارية ونجاح المشروعات وبالتالي تشغيل العمالة المصرية بفتح منافذ للعمل الجاد المثمر.

موضوعات متعلقة