المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

تعرف على العقوبة المتوقعة ضد المتهم بقتل والدته بـ"سكب زيت مغلي" عليها

أهل مصر
جثة
جثة

قال المحامي أيمن محفوظ، إن الأبن العاق المتهم بحرق وقتل والدته بالهرم ارتكب الابن الجاني جريمة الحريق العمد، وطبقاً للمادة 252 من قانون العقوبات "كل من وضع عمدًا نارًا في المدن أو في الضواحي أو في القرى أو في أي مبنى مسكون أو معد للسكن، سواء كان ذلك مملوكا لفاعل الجناية أم لا، يُعاقب بالمؤبد أو السجن المشدد".

وأضاف "محفوظ"، في تصريحات خاصة لـ" أهل مصر": أنه "بما أن هناك رابطة سببية بين فعل الحريق العمد من الابن المجرم وبين النتيجة الإجرامية التي سببها مقتل الأم الضحية، فإن العقوبة تكون طبقا لنص المادة 257 عقوبات وفي جميع الأحوال المذكورة إذا أنشأ عن الحريق السالف ذكره موت شخص أو أكثر كان موجودًا في الأماكن المحرقة وقت اشتعال النار يعاقب فاعل هذا الحريق عمدًا بالإعدام".

بداية تفاصيل الواقعة عندما تلقى اللواء محمود السبيلي، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة إخطارًا من العميد محمد نبيل، مأمور قسم شرطة الهرم، بورود إشارة من إدارة شرطة النجدة بوفاة سيدة مصابة بحروق من الدرجة الأولى داخل شقتها، بمنطقة المطبعة بنطاق القسم.

اللواء عاصم أبو الخير، مدير المباحث الجنائية، وجه بانتقال قوة أمنية إلى مكان البلاغ للوقوف على ملابسات الواقعة وظروفها ودوافعها.

وانتقلت قوة أمنية من قسم شرطة الهرم إلى مكان البلاغ، برئاسة العقيد محمد الصغير مفتش مباحث الهرم، والرائد أحمد عصام، رئيس مباحث القسم، والرائد محمد بهاء، رئيس مباحث نقطة الرماية، وبالفحص والمعاينة عُثر على جثة سيدة في الستينات من عمرها بها آثار حروق متفرقة بالجسم.

وبسؤال نجلها المقيم معها بالشقة، قرر أنها حال إعدادها الطعام منذ ثلاثة أيام، انسكب الزيت على جسدها، وامتدت النيران إلى ملابسها، مؤكداً أنه فور رؤيته والدته، أسرع لنجدتها بسكب الماء عليها لافتا إلى أنه أحضر مجموعة أدوية "كريمات لعلاج الحروق" لعلاجها.

وأضاف أنه فوجئ مساء أمس الخميس بتدهور حالتها الصحية، وأجري اتصالاً هاتفياً بالإسعاف "كنت فاكر إنها في غيبوبة"، وبحضور رجال الإسعاف أخبروه بأنها توفيت، ورفضوا نقلها إلى المستشفى لوفاتها.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
"ومن الفرحة ما قتلت".. وفاة برلماني سابق بعد ظهور مؤشرات فوز زوجته بانتخابات النواب بسوهاج