المشرف العام على التحرير داليا عماد

الزراعة": ضبط أكثر من 11 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة للاستهلاك الأدمي

أهل مصر
الزراعة": ضبط أكثر من 11 طن لحوم ودواجن واسماك غير صالحة للاستهلاك الأدمي والتفتيش على 140 مركزا لبيع وتداول الأدوية واللقاحات البيطرية
الزراعة": ضبط أكثر من 11 طن لحوم ودواجن واسماك غير صالحة للاستهلاك الأدمي والتفتيش على 140 مركزا لبيع وتداول الأدوية واللقاحات البيطرية

في إطار توجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بتكثيف الرقابة والتفتيش على منافذ بيع الأسماك واللحوم والأدوية واللقاحات البيطرية

قال د عبدالحكيم محمود رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أن إجمالي ما تم ضبطه من لحوم ودواجن وأسماك ومنتجات غير صالحة للاستخدام الآدمي خلال اسبوع، حيث بلغ إجمالي المضبوطات حوالي 11 طن و694 كجم في 19 محافظة.

حيث أن الكميات المضبوطة تتمثل في دواجن ولحوم وأسماك مجمدة غير صالحة للاستخدام الآدمي، وبعضها يتم إعادة تصنيعه، تم ضبطها بمحافظات "القاهرة، الإسكندرية، البحيرة، الدقهلية، المنوفية، الغربية، كفر الشيخ، دمياط، مطروح، القليوبية، الجيزة، الفيوم، المنيا، أسيوط، سوهاج، قنا، الإسماعيلية، السويس، البحر الاحمر" حيث تم تحرير 66 محضر بتلك المخالفات والتحفظ على الكميات المضبوطة، لحين عرضها على النيابة المختصة لاستكمال إجراءاتها.

وأضاف محمود أن مديريات الطب البيطري بالمحافظات، قامت بشن حملات مكبرة على مراكز بيع وتداول الأدوية البيطرية بمختلف المحافظات للكشف عن أية مخالفات تتعلق بتسجيل الأدوية البيطرية أو تداول أدوية محظورة أو تم إنتاجها بطريقة مخالفة للمواصفات القياسية المصرية، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية نحو إغلاقها أو تقنين أوضاعها وفقًا للاشتراطات التي تحددها الجهات المختصة.

حيث قامت مديريات الطب البيطري بالتعاون مع شرطة المسطحات المائية بشن حمله مكبرة في 11 محافظة وهي (بنى سويف، الإسماعيلية، الشرقية، دمياط، القليوبية، قنا، كفر الشيخ، سوهاج، الفيوم، الدقهلية، المنيا) حيث قامت الحملة بالمرور والتفتيش على 140 مركز لبيع وتداول الادوية واللقاحات في المحافظات وتم رصد 58 مركز مخالف ما بين العمل بدون ترخيص ووجود ادوية منتهية الصلاحية ووجود ادوية محظورة او مجهولة المصدر وتم عمل المحاضر اللازمة بالمخالفات وتم اصدار قرارت الاغلاق للمخالفين.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد أبو سمبل. وجائحة كورونا تغيب مظاهر الاحتفال