وكيل الأزهر يطالب أئمة وواعظات ليبيا بنشر قيم التسامح والتعايش السلمي

أهل مصر
وكيل الازهر يلتقي أئمة وواعظات ليبيا بمنظمة خريجي الأزهر
وكيل الازهر يلتقي أئمة وواعظات ليبيا بمنظمة خريجي الأزهر

التقى اليوم فضيلة الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، عددًا من الأئمة والواعظات من ليبيا، حيث ناقش معهم دور علماء الدين في مواجهة الأفكار المتطرفة، ونشر قيم التسامح والإخاء والتعايش السلمي، ورفع الوعي لدى الناس بالمشكلات والتحديات التي تواجه الأمة.

وأوضح فضيلته خلال الدورة التدريبية التي تقام لهؤلاء الأئمة والواعظات في المنظمة العالمية لخريجي الأزهر أن الأمة الإسلامية أمة تحيا بالسلام وتحترم الأديان والإنسانية جمعاء، وقد كانت المدينة المنورة أعظم نموذج للمواطنة الحقيقية على يد خير الأنام سيدنا محمد ﷺ، حيث عاش أتباع الأديان في دولة المدينة المنورة في أمان وسلام في عز قوة الإسلام.

وكيل الازهر يلتقي أئمة وواعظات ليبيا بمنظمة خريجي الأزهر

وأشار فضيلته إلي مكانة المرأة في الإسلام، وأن الرسول ﷺ أوصي بالنساء خيرًا، فقد دعا نبي الله رجال أمته إلى الإحسان في معاشرة النساء، مؤكدًا حقوقهن وقدرهن ومكانتهن، فقد خصص للصحابيات يومًا ليتعلمن ويتفقهن في أمور دينهم، وهذا دليل على أن الإسلام يؤمن بأهمية ودور المرأة في المجتمع.

وكيل الازهر يلتقي أئمة وواعظات ليبيا بمنظمة خريجي الأزهر

وفي نهاية اللقاء، أوصى وكيل الأزهر الواعظات ببذل الجهود المكثفة لصالح الدعوة الإسلامية وأن يكن قدوة لغيرهن من النساء، وعونًا وأداة فاعلة في الحفاظ الأوطان ونشر تعاليم الدين السمحة، ونقل المنهج الأزهري الذي يحترم التنوع والتعددية والحقوق ويرسخ قيم التعايش والأخوة الإنسانية.