مكانة السنة النبوية في التشريع.. الأوقاف تعلن ترجمة خطبة الغد إلى 18 لغة

أهل مصر
وزير الاوقاف ومفتى الديار يأديان صلاة جمعة الغد فى الدقهلية
وزير الاوقاف ومفتى الديار يأديان صلاة جمعة الغد فى الدقهلية

أعلنت وزارة الأوقاف، عن ترجمة خطبة الجمعة غدا إلى 18 لغة أجنبية مكتوبة، و16 لغة مشاهدة ومسموعة ، مع ترجمتها إلى لغة الإشارة، إضافة إلى الخطبة المسموعة إضافة إلى لغة الإشارة، علما بأن موضوع الخطبة سيدور حول "مكانة السنة النبوية في التشريع الإسلامي".

وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن ذلك يأتي في إطار واجبها التوعوي والدعوي تجاه الدين وبيان يسره وسماحته، وعنايته بكل ما فيه صالح الإنسانية وسعادتها ورقيها، ونشر مكارم الأخلاق والقيم الإنسانية، ومواجهة ومحاصرة الفكر المتطرف.

وأكدت، أن ذلك يأتي أيضا في ضوء إيمانها بأن الدين الإسلامي هو دين الرحمة للناس أجمعين، وحرصنا على ترسيخ أسس التعايش السلمي بين الناس جميعًا من خلال حوار الحضارات لا تصادمها .

ويتم نشرها مكتوبة ومسموعة ومرئية (بالصوت والصورة) من خلال قيام عدد من أساتذة اللغات المتخصصين بتسجيلها بالمركز الإعلامي بوزارة الأوقاف أسبوعيا، وذلك إضافة إلى نشرها مسموعة باللغة العربية ، ومرئية بلغة الإشارة خدمة لذوي القدرات الخاصة.

وأوضحت، أن موضوع خطبة الجمعة (السنة النبوية المشرفة ومكانتها في التشريع) يتناول الحديث عن مكانة السنة النبوية وفضلها، وحجيتها، وعلاقتها بالقرآن الكريم، من حيث كونها شارحة ومفسرة ومبينة لما جاء مجملاً في القرآن الكريم.

وشددت على ضرورة التفرقة بوضوح بين ما هو من سنن العبادات، وما يندرج في أعمال العادات التي تختلف باختلاف الزمان والمكان وعادات الناس .

وأردفت، أن أعدى أعداء السنة هم المتاجرون بالدين المحرفون له، الذين يلوون أعناق النصوص لمآرب خاصة، وكذلك الذين لم يأخذوا أنفسهم بنور العلم وأدواته ؛ لأن الغلو والتفريط ظلم كبير للسنة النبوية التي تتسق كل الاتساق مع القرآن الكريم، مع ضرورة القراءة المقاصدية والعصرية للسنة التي تتواكب مع العصر ومستجداته ، وتقرب السنة النبوية إلى الناس.

Instance ID Token

Needs Permission