المشرف العام على التحرير داليا عماد

لقاح الأنفلوانزا الموسمية يعزز المناعة ضد الإصابة بكورونا

أهل مصر
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يتسائل البعض عن لقاح الأنفلونزا الموسمية، الذي أشارت دراسة بريطانية حديثة، حول حقيقة استخدامه في العلاج، وأوضحت الدراسة التي أجرتها هيئة الصحة العامة في بريطانيا، أن اللقاح يوفر الحماية الحيوية ضد فيروس كورونا المستجد.

والجميع منشغل بتناول اللقاح، خاصة وأننا نقترب على فصل الشتاء، الذي يتزاحم فيه الأفراد ويجتمعون، مما يزيد فرص الإصابة من خلال نقل العدوى، كما أن الشتاء هو موسم الأنفلونزا الموسمية، شبيهة الأعراض بالكورونا، لذا يجب تناول لقاحات لتعزيز المناعة ضد الإصابة بالفيروسات.

بينت ذات الدراسة، أن خطر الوفاة يتضاعف إذا تزامن مرض الانفلونزا الموسمية بكوفيد - 19، في وقت استمرت فيه المحاولات الحكومية للحصول على عدد أكبر من اللقاح لتلبية الطلب المتزايد عليه في أوروبا.

وفي السياق ذاته أكدت دراستان في إيطاليا والبرازيل، حيث تم فحص أكثر من 100 ألف مريض، أن التطعيم الروتيني ضد الإنفلونزا يقلل من دخول مرضى الكورونا إلى المستشفيات، والحاجة إلى العناية المركزة لدى بعض المصابين.

وقال الخبراء في جامعتي "ميلانو" الإيطالية و"ساو باولو" البرازيلية، إن الأدلة كانت مقنعة للغاية لدرجة أنه يتعين على جميع الحكومات متابعة حملات لقاح الإنفلونزا الموسمية باعتبارها واحدة من أفضل الطرق لحماية الأشخاص من فيروس كورونا.

واتجهت بعض آراء الأطباء، إلى الإشارة لأن اللقاح يتسم لقاح بالحماية من الإصابة بأحد الفيروسات التنفسية، وبذلك يصبح قادرا على أن يقلل حمل الإنسان للفيروس، في الأجواء المفتوحة التي يتعرض لها يوميا، بينما أوضحت أنه لا يحمي من فيروس كورونا، وسيكون الأشخاص معرضون للخطر لإصابتهم بفيروسين معا، وأكد رأي الأطباء على أهمية اللقاح، لأنه يعالج أعراض الأنفلونزا الموسمية، التي تتشابه أعراضها بشكل كبير مع أعراض كورونا، وبعمل اللقاح على تقليل الضرر هذا بالإضافة إلى أنه يعزز المناعة ضد الانفلونزا، والفيروسين يمثلان نفس الخطورة.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
الحكومة توضح حقيقة حذف مستحقي معاش تكافل وكرامة من البطاقات التموينية