المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

الخوف من الضياع.. مرض نفسي جديد تسببه السوشيال ميديا

أهل مصر
تداول أسئلة امتحان الرياضيات للصف الأول الثانوى 2020 على الفيسبوك
تداول أسئلة امتحان الرياضيات للصف الأول الثانوى 2020 على الفيسبوك
اعلان

المحتويات

ما هو مرض فومو؟

أعراض مرض "فومو"

ارتباط وسائل التواصل الاجتماعي بالقلق والاكتئاب

أصبح الفيس بوك منتشر بشكل واسع، ويستخدمه الكثير من الناس، الكبار منهم والصغار، وبات الناس يشاركون عليه تفاصيل حياتهم، ويهتمون دائمًا بتعليقات الناس وأرائهم، حتي الأكلات التي تطبخها ربة المنزل، وأثاث البيت، والشراب، فالفيس بوك اقتحم حياة الناس بشكل ملحوظ، ويمكن أن تجد فتاوي دينية، وفيديوهات لأشخاص مشهورين وأشخاص عادية، لوأي شخص فعل أي شئ يضعه على الفيس بوك، لم يقتصر على الدردشة فقط ، ولكن مشاركة الصور وكل ما يخص حياتنا، مما نتج عنه بعض الأمراض النفسية ومنها مرض الخوف من الضياع أو فومو، وهو ما ستكشف عنه السطور القادمة

ما هو مرض فومو؟

مرض الخوف من الضياعمرض الخوف من الضياع

كشف موقع" الخوف من فوات الشيء أو فومو ‏ التي تُختصر بـ FoMO، هي حالة عامة تدفع الأشخاص إلى الرغبة في أن يكونوا على اتصال دائم خوفاً من فوات حدثٍ ما لا يُشاركون فيه، هذه الحالة تُصيب مُعظم من لديه حسابات في وسائل التواصل الاجتماعي، يُسبب الأمر قلقاً قهري خوفاُ من فقدان علاقة اجتماعية

وأكد الموقع، أنه تم ربط مرض الخوف من الضياع" FOMO " بالاستخدام المكثف لوسائل التواصل الاجتماعي ويرتبط بانخفاض الحالة المزاجية والرضا عن الحياة، لقد أصبحنا أكثر وعياً بما نفقده على السوشيال ميديا، على سبيل المثال ، مشاهدة صور الأصدقاء الذين يقضون وقتًا ممتعًا معًا في غياب أحدهم.

أعراض مرض "فومو"

مرض الخوف من الضياعمرض الخوف من الضياع

وأضاف الموقع، أنه يوجد عدد من أعراض مرض "فومو" أصبحت مرتبطة بالسوشيال ميديا:

1- يمكن أن تتسبب تقنية الاتصال "قيد التشغيل دائمًا" في الشعور بالقلق والوحدة وعدم الملاءمة من خلال إبراز هذه الأنشطة

2-إجبار المستخدمين على البقاء مشاركين باستمرار ومطلعين باستمرار بسبب الخوف من عدم المشاركة. البشر كائنات اجتماعية ترغب في التفاعل الجماعي

مرض الخوف من الضياعمرض الخوف من الضياع

3-الاستبعاد المتصور يمكن أن يكون له آثار نفسية ضارة.

4- وجدت دراسات من الولايات المتحدة ارتباطًا قويًا بين الاستخدام المكثف لوسائل التواصل الاجتماعي ، والخوف من الضياع ، وكلا من الاكتئاب والقلق.

ارتباط وسائل التواصل الاجتماعي بالقلق والاكتئاب

مرض الخوف من الضياعمرض الخوف من الضياع

كان ظهور وسائل التواصل الاجتماعي ظاهرة متعددة الأوجه بشكل أساسي ، وتشير الإحصاءات إلى أنها ستلعب دورًا مهيمنًا بشكل متزايد في حياتنا، تشير الأدلة إلى أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالقلق والشعور بالوحدة والاكتئاب، سواء كان ارتباطًا سببيًا أو مجرد ارتباط ، فسوف يحتاج إلى مزيد من الدراسة من قبل الباحثين وأصحاب المصلحة في سياسة الصحة العقلية وصناعة وسائل التواصل الاجتماعي في غضون ذلك ، يجب أن نفكر مليًا في كيفية إدارة تأثيرها على الصحة العقلية ، على سبيل المثال ، من خلال دمج "دروس" وسائل التواصل الاجتماعي في المواد الدراسية في المدرسة ، واستخدام علم الاقتصاد السلوكي وزيادة جهود وضع العلامات من قبل شركات وسائل التواصل الاجتماعي.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
وفاة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان حافظ أبو سعدة إثر إصابته بـ"كورونا"