المشرف العام على التحرير داليا عماد

"التنمر على وسائل التواصل الاجتماعي".. الأسباب وطرق العلاج

أهل مصر
فيس بوك
فيس بوك
اعلان

اتاحت وسائل التواصل الاجتماعي للمتنمرين فرصة كبيرة لكي يعبروا عن آرائهم بحرية بشكل خارج عن المألوف ويسئ للغير، وهي أحدى الظواهر التي تفشت مؤخرًا.

وعانى خلال الآونة الأخيرة عدد كبيرمن الفنانين وأبنائهم وشخصيات عامة وشعبية، من الكثير من التنمر في المجتمع المصري خاصة التنمر الإلكتروني، وساعد في ذلك دخول الهواتف الحديثة لمختلف المنازل المصرية ومكوث الشباب عليها لفترة طويلة يوميا.

من جانبها قالت الدكتورة أميرة هريدي، المعالج الإكلينكي والنفسي بجامعة عين شمس، إن أحدى أكثر حوادث التنمر التي أثرت في المجتمع المصري سلبا ما لاقاه لاعب نادي الزمالك ومنتخب مصر، محمود عبدالرازق "شيكابالا" من جماهير النادي الأهلي، وكذا ما حدث مع الفنانة يسرا اللوزي ونعت أحدى متابعيها لها بـ"أم الطرشة"، فهي أحداث يتعرض لها الكثيرون يوميا، وتخلو من الذوق والاحترام .

وأوضحت الدكتورة أميرة أن أسباب ذلك ترجع إلى:

- نشاة المتنمر في بيئة صعبة وعدم تربيته بشكل صحيح.

- الغيرة والحقد من نجاح الأخرين أحد أهم أسباب التنمر.

- تعرض المتنمر في فترة طفولته إلى ما أثر على نفسيته سلبا وأدى إلى تنمره بعدما كبر على العديد من الأشخاص.

- رغبة المتنمر في جذب الانتباه عبر الاساءة لأحد الشخصيات المشهورة، ما يدفع الاشخاص للهجوم عليه وبالتالي يكون محط أنظار للجميع.

فيما التأثير النفسي والاجتماعي على المتنمر عليهم:

- تؤدى حدوث وقائع التنمر على المتنمر عليهم معاناتهم من نوبات قلق واكتئاب قد تودي بهم في النهاية إلى الانتحار.

- الشعور بالرفض من المجتمع وانعدام ثقته بنفسه، وبالتالي يفضل العزلة ويلجأ إليها، ما يؤدى لارتفاع نسب الجريمة في المجتمع.

- يعتبر أساس المجتمع السوى الانتماء، ولكن ومع حدوث التنمر يحدث تفرقة وتفكك في أجزاء ذلك المجتمع.

طريقة العلاج:

- كان للمشرع المصري الدور الأبرز في إخراج العديد من التشريعات الجديدة التي باتت مطبقه خلال الآونة الأخيرة، وهي التشريعات التي من شأنها درء لتلك الظاهرة من المهد.

- في حالات التتنمر الشديدة.. ينصح على المجني عليهم اللجوء إلى الطبيب النفسي حال شعر بمشكلات نفسيه أو أفكار انتحارية قد تراوده، حتى يتابع الطبيب النفسي لما طرأ عليه من تغييرات.

- إقامة العديد من دورات التنمية البشرية لتعزيز الثقة بالنفس وتقدير الذات خاصة للمتنمر عليهم والمتنمرين أيضا.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
البرلمان العربي: تسييس قضايا حقوق الإنسان بالدول العربية ابتزاز مرفوض من هيومن رايتس