المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

جون واين جاسي.. سفاح اغتصاب الأطفال

أهل مصر
جون ويني جاسي
جون ويني جاسي
اعلان

المحتويات

طفولة قاسية

الإعتداء على الفتيان

أول ضحية

قبو الموت

إعدامه

كان جون ويني جاسي، بالنسبة لمعظم جيرانه في ضواحي شيكاغو، رجلاً ودودًا أقام أحزابًا جماعية شعبية وتطوع في السياسة الديمقراطية المحلية وغالبًا ما كان يؤدي دور مهرج في حفلات الأطفال المحلية، كانت سيرة رائعة وبصمة تركها في نفوس من حوله، ولكنه تخفي سجل إجرامي قبيح خلف هذا القناع.

كان يخفي سرًا مروعًا تحت أعين جيرانه غير المرئية، في عام 1978 عندما اختفى صبي يبلغ من العمر 15 عامًا شوهد آخر مرة مع جاسي (الذي كان المراهق يأمل في العمل في مجال البناء)، حصلت الشرطة على مذكرة تفتيش لمنزل جاسي. هناك وجدوا خاتمًا وملابسًا تعود للعديد من الشبان الذين سبق الإبلاغ عن فقدهم.

طفولة قاسية

جون واين جسيجون واين جسي

ولد جون واين حاسي في شيكاغو، في ولاية إلينوي في 17 مارس 1942، وأجداده هاجروا إلى الولايات المتحدة من بولندا عندما كان طفلا، كان غايسي يعاني من الوزن الزائد وليس الرياضي، وشكلت علاقته مع والده سبب رئيسي في مشكلاته النفسية، فهو كان أب مدمن على الكحول عانت أسرته من الإساءة الجسدية ضد زوجته وأطفاله، حاول جاسي جعل والده شديد الفخر به، ضربه والده بحزام جلدي في الرابعة من عمره، وذلك لقيامه بشكل غير مقصود بتفكيك مكونات محرك السيارة الذي جمعه والده، كما ضربه والده على رأسه بعصا مكنسة، تاركا إياه في حالة لا وعي.

الاعتداء على الفتيان

جون واين جسيجون واين جسي

بدأ جاسي حياته بشكل سوي وتزوج وأنجب طفلين، ولكن سرعان ما ظهر ولعه بالمراهقين، وأنشأ قبو مع مجموعة من محترفي الدعارة لاستقطاب الفتيان واغتصابهم، وعلى أثر ذلك قضى بالفعل فترة في السجن لاعتدائه جنسيًا على صبي مراهق، ولكن تغير سلوكه بعد خروجه من السجن بسبب حسن سيرته، وانخراطه في العمل الخيري وأصبح مهرجًا للأطفال.

أول ضحية

جون واين جسيجون واين جسي

بدأ مسلسل الدم عام 1972، على وجبة إفطار من إعداد الشاب المراهق "تيموثي مككوي" لجاسي بعد أن استضافه في منزله أثناء رحلته إلى (ميشغن) ليلاً، كانت وجبة ثيمولي تتكون من البيض ولحم الخنزير ووضعه على الطاولة وصعد ليوقظ جايسي لتناول الإفطار، نسى الشاب أنه مازال يحمل سكين تقطيع اللحم، إعتقد جاسي أن ثيمولي سيعتدي عليه فبادره بالهجوم دفاعاً عن نفسه، وطعنه عدة طعنات أدت إلى مقتله، رغم أن المراهق بعدها قام بدفن جثته في القبو أسفل منزله، وغطى القبر بالإسمنت مُخفياً أي أثر لوجوده.

قبو الموت

جون واين جسيجون واين جسي

عندما ذهبت الشرطة وجدت في مساحة زحف طولها 4 أقدام أسفل المنزل ، حيث كانت توجد رائحة نفاذة ، صُدموا للعثور على جثث متحللة لـ 29 من الفتيان والمراهقين الذين اغتصبهم جاسي وقتلهم، واشتكت زوجة جاسي السابقة من الرائحة لسنوات ، لكن جاسي أعادها إلى العفن الذي يسبب الرطوبة. تعرض تطبيق القانون أيضًا للنقد، حيث أشار أفراد عائلات العديد من الضحايا سابقًا إلى جاسي كمشتبه به محتمل.

ارتكبت جميع جرائم القتل المعروفة في جاسي داخل منزل في مزرعة Norwood Park، وعادة ما كان ضحاياه يجذبهم بالقوة أو بالخداع، وكان جميع ضحاياه باستثناء واحد منهم قد قُتلوا إما بسبب الاختناق أو الخنق بدعامة مؤقتة؛ تم طعن أول ضحية له حتى الموت، ودفن 26 من ضحاياه في الفضاء الزحف من منزله. دفن ثلاثة ضحايا آخرين في مكان آخر من ممتلكاته، في حين تم التخلص من جثث آخر أربعة ضحايا معروفين لهم في نهر ديس بلينز.

إعدامه

بالإضافة إلى الجثث التي تم العثور عليها في منزله ، اعترف جاسي بقتل العديد من الرجال الإضافيين والتخلص من جثثهم في بحيرة قريبة. فشلت محاولاته في تقديم دفاع عن الجنون ، وأدين في 33 تهمة بالقتل وأعدم بالحقنة المميتة في عام 1994، وبعد إدانته بـ 33 جريمة قتل والمعروف بـ"المهرج بوجو" 33 شخصاً.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
حالة الطقس في مصر اليوم الأربعاء 2/12/2020