المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

"بحر البقر تشهد يارمضان".. جرائم الصهاينة في سنة يرفضها الضمير الإنساني قبل المصري

أهل مصر
تطبيع محمد رمضان
تطبيع محمد رمضان
اعلان

لم يعلم الشاعر الكبير عبد الرحيم منصور، أن جزء من قصيدته الرائعة "حدوتة مصرية" التي غناها الكينج محمد منير، ستستقطع من سياقها في سبيل الترويج للتطبيع، وسيدافع عن قاتلي الأطفال بكلماته: "لا يهمني اسمك.. لا يهمني عنوانك.. لا يهمني لونك.. ولا ولادك ومكانك يهمني الإنسان ولو ما لوش عنوان"، بالطبع قصد منصور، البشر أصحاب القلوب النقية ولم يقصد جنود الاحتلال الصهيوني.

تطبيع محمد رمضانتطبيع محمد رمضان

وغير خفي عن كل مصري، أن التجنيد في دولة الكيان الصهيوني إجباري للنساء قبل الرجال، وأن كل شخص يعيش على الأرض المغتصبة يجب أن يدخل جيشهم ليقتل الأبرياء بدم بارد، وفي حالة الرفض يدخل السجن.

وبدأ الصهاينة ارتكاب جرائمهم قبل أن يعلنوا قيام دولتهم عام 1948 بسنين، واستمرت مجازرهم منذ ذلك الحين وحتى اللحظة التي تكتب فيها هذه الكلمات، وأكثر شعب عانى من بشاعتهم بعد الفلسطينيين، نحن المصريين، فلن نسرد عليكم جرائمهم التي تحتاج إلى مجلدات، بل سنذكر بـ"مدرسة بحر البقر الابتدائية"، عندما قصف الطيران الإسرائيلي المدرسة وسالت دماء الصغار الأبرياء فوق كتبهم الملونة.

ونسي محمد رمضان أنه فنان لا يمثل نفسه وحسب، لكنه رسولاً يحمل رسالة نيابة عن زملائه في نقابة رفضت التطبيع بكافة أشكاله، عندما قرر التقاط مجموعة من الصور التذكارية مع رموز يمثلون المجتمع الصهيوني في "دبي".

تطبيع محمد رمضانتطبيع محمد رمضان

ونفى محمد رمضان، في البداية معرفته بجنسية هؤلاء الأشخاص، ولكن ظهر كذب ادعائه فيما بعد عند سُرب له مقطع فيديو من حفل خاص أقيم على الأراضي الإماراتية يعج بالإسرائيليين، وزيادة التأكيد على ذلك كانت "هافا ناجيلا" الأغنية التراثية المعروفة للجميع التي كان يتراقص الحضور على أنغامها، بينما كان "النبمر وان" منسجمًا وسطهم، يلتقط معهم الصور التذكارية.

ونذكر رمضان بمجموعة من الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال في أقل من سنة، على سبيل المثال لا الحصر، قتلوا طفلًا وأصابوا 4 شبان بمخيم الفوار بالضفة الغربية مايو الماضي، وأطلقوا الرصاص على ضابط أمن بجنوب نابلس في الضفة الغربية المحتلة الشهر الجاري.

تطبيع محمد رمضانتطبيع محمد رمضان

وقتلوا طالبًا فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة بالقدس، مايو الماضي، وفي قطاع غزة بعد قتلهم لشاب فلسطينياً، أطلقوا النار على أي شخص يحاول انتشاله أو الوصول إليه، فبراير الماضي، وفي مطلع العام الجاري، فضح مقطع فيديو جريمة قتلهم لـ3 أطفال فلسطينيين، وقائمة جرائمهم لن تنتهي وستستمر.

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
إصابات كورونا اليوم أعلى من 400 حالة.. الحكومة تواصل تحذيرها بشأن الفيروس