المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

استجابة لـ"أهل مصر".. إنشاء سور لمدرسة الشهيد محفوظ بالدقهلية

أهل مصر
السور بعد الإنشاء بالصاج
السور بعد الإنشاء بالصاج
اعلان

استجاب أحد فاعلى الخير، لما نشرته "أهل مصر"، الخميس الماضى، عن كارثة تهدد مدرسة ابتدائية بالدقهلية بدون "سور"، وقام أحد رجال الأعمال بمدينة دكرنس، بالتكفل وإنشاء سور بالصاج مؤقتا، لحماية الطلاب، بعد أن قام مسؤولو المدرسة بوضع المقاعد الخاصة للطلاب، من أجل حمايتهم.

السور بعد الإنشاءالسور بعد الإنشاء

وشكرت ليلى راشد، مديرة المدرسة "أهل مصر" لتوصيل صوتهم فى الحفاظ على الأطفال، مؤكدة أن السور سيحمى الطلاب خلال اليوم الدراسى، لأن المقاعد لم تكن تحجز الطلاب من الخروج للشارع، كما أكدت أنها تلقت اتصالات من قبل الكثير من رجال الأعمال بعد نشر "أهل مصر"، وسيتم إنشاء السور كاملا ولكن فى وقت لاحق، ولكن تم وضع الصاج مؤقتا لحماية الطلاب.

وكانت "أهل مصر" نشرت تقرير الخميس الماضى بعنوان: "كارثة تهدد مدرسة ابتدائية بالدقهلية بدون "سور".. والمديرة تستغيث (فيديو وصور)".

السور بعد الانشاءالسور بعد الانشاء

أقرأ ايضا|كارثة تهدد مدرسة ابتدائية بالدقهلية بدون "سور".. والمديرة تستغيث (فيديو وصور)

السور قبل الإنشاء

جاء فيه :"في مدينة دكرنس، التي شهدت جدلا كبيرا خلال الفترة الماضية بسبب قيام محافظ الدقهلية بإقالة مديرة مدرسة عمرمكرم، على بعد أقل من 5 متر فقط من المدرسة يوجد مدرسة الشهيد محفوظ الابتدائية، التي أصبحت خطرا داهما على حياة الطلاب، بعد أن أصبحت المدرسة بدون سورخارجي لحمايتهم.

جانب السور قبل الإنشاء جانب السور قبل الإنشاء

المدرسة التي تعمل لفترتين خلال اليوم، بها أكثر من 500 طالب بالمراحل الابتدائية، وفي أحد الشوارع الرئيسية بمدينة دكرنس، وبعد أيام فقط من بداية العام الدراسي الجديد، طالب العديد من أولياء الأمور حماية أبنائهم ببناء سور يفصل الطلاب عن المتواجدين في الشارع.

تقول ليلى راشد مديرة المدرسة: "ناشدت الكثير من المسؤولين لوضع حل لتلك المدرسة ولكن لم يقبل أحد على حل تلك الأزمة، وأرسلت لمديرية التربية والتعليم ولكن لم يتم الرد علينا، وقمنا بالتحدث مع مسئولي هيئة الأبنية التعليمية، ولكن نشاهد أي قرارات من أحد، وطالبنا كثيرا، إلى أن وصل الأمر أن نقوم بالتحدث مع مسؤولي مجلس المدينة، والجميع يتحدث أن المدرسة غير تابعة لهم".

وأضافت: "قررنا مناشدة أعضاء مجلس النواب ولكن لم يقوم أحد بحل تلك المشكلة التي لم تكن كبيرة، حيث كنا نتطلع بأن يقوم أحد بالتطوع وبناء سور المدرسة"، متابعة: "نريد حماية أبنائنا الطلاب فقط وسور لا يكلف شئ"، موضحة أنها قامت بوضح مقاعد الطلاب مكان السور من أجل حمايتهم من أي خطر خارجي.

الفيديو للسور قبل الإنشاء

كما أكد عدد من أولياء الأمور، أن المدرسة أصبحت خطر داهم على الطلاب، ولابد من النظر لها من قبل مسؤولي التعليم، لأن المدرسة من الممكن ان يتم الدخول فيها سيارة تسير في الشارع أو توك توك ويعرض ذلك خطر على الطلاب داخل المدرسة خاصة أنهم يحضرون طابور الصباح ووقت الفسحة.وعلى الجانب الأخر، أكد علي عبدالرؤوف وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية، أنه سيتم النظر في أزمة المدرسة، مشيرا إلى أن حياة وحماية الطلاب هو الشئ الرئيسئ بالنسبة له، متابعا: "لابد من حماية أبنائنا"

إقرأ أيضاً:
اعلان