المشرف العام على التحرير داليا عماد

من لم يسقط في الماء أهلكته الكهرباء.. أهالي الغربية يستغيثون: الموت يُحاصرنا (صور)

أهل مصر
قرى مهددة بالغرق في الغربية
قرى مهددة بالغرق في الغربية
اعلان

تعد محافظة الغربية من المحافظات الجافة، والتي تبعد عن مجرى السيل بمسافة متوسطة، ورغم ذلك تعاني بعض قرى الإقليم من موسم الأمطار، حيث تستغيث الأهالي من موجة الأمطار، وأهم تلك القرى والتي وضعت على قائمة القرى الأكثر فقرا قرية "دقرن" التابعة لمركز قطور.

يقول "محمد سالم"، أحد أبناء قرية دقرن، إنها ظلت لسنوات تعاني من الحرمان في الخدمات كافة، فضلا عن ارتفاع نسب الفقر بها، مشيرا إلى وجود عشرات المنازل مبنية بالطوب اللبن، ومسقفة بالخشب والبوص، نتيجة لعدم قدرة قاطني تلك المنازل على إعادة تأهيلها، فعند هطول الأمطار تتحول المنازل لعشش مهملة.

وأضاف "سالم" على الرغم من أن الأمطار تعد نذير خير إلا أنها بالنسبة لأهالي دقرن تعتبر كارثة محققة، حيث تغرق منازلهم وتتحول لبرك من الطين والوحل، وتقدم الأهالي بكثير من الشكاوى إلا أن تلك الشكاوى توضع في الأدراج.

قرى مهددة بالغرق بالغربيةقرى مهددة بالغرق بالغربية

فيما قال أهالي قرية "سلمون" أحد قرى مركز بسيون: "تمثل الأمطار مشكلة في منتهي الخطورة، حيث إنه بمجرد الاحتكاك البسيط بأي سيارة بالطريق أو ارتفاع منسوب مياه الأمطار تنهار الأعمدة الكهربية أسلاكها على رؤوس المارة"، مشيرا إلى ازدياد حجم الخطورة التي تمثل كارثة حقيقية خاصة مع قدوم فصل الشتاء.

أما قرية دلبشان التابعة لمركز كفر الزيات، والتي تراكمت فيها مياه الصرف والأمطار محدثة بؤر كارثية من مياة الصرف، والتي يتجمع عليها الآلاف الحشرات، حيث يقول "محمد ربيع" أحد أبناء دلبشان: "نعيش ذلك الكابوس يوميا، حيث تتراكم المياه بسبب الصرف والبيارات، كما تتجمع مياه الأمطار في فصل الشتاء، تغلق مداخل الشوارع الرئيسة، حيث تمنع أطفالنا من العبور من والى مدارسهم، فطبيعة الارضى بتلك المنطقة طينية، لا تصرف المياه".

قرى مهددة بالغرق بالغربيةقرى مهددة بالغرق بالغربية

وأضاف ربيع علي: "نضطر وأطفالنا للعبور من داخل الأراضي الزراعية، ومن ينجو من مياه الصرف تلحقه حوادث السيارات، ومن ينجو من الاثنين، تصيبه الأمراض التي تنقلها الحشرات الطائرة والزاحفة".

فيما قال سامح هلال أحد أبناء القرية: "كل ما نطلبه من المحافظ الدكتور طارق رحمي، إنقاذنا من تلك المهزلة التي نعيشها، وضم القرية لخطة التطوير فنحن في أمس الحاجة لمن ينظر لنا بعين الاهتمام، حيث تعد تلك القرية من المناطق المهملة منذ عقود، وذلك بسبب كونها على حدود محافظتي الغربية والمنوفية".

قرى مهددة بالغرق بالغربيةقرى مهددة بالغرق بالغربية

قرى مهددة بالغرق بالغربيةقرى مهددة بالغرق بالغربية

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
الجيش التونسي ينتشر أمام المنشآت الحيوية ومقرات السيادة بولاية سوسة