المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

"الغرق" مأساة تتكرر في قرى ومراكز البحيرة.. والأهالي: ياريت المسؤولين يشوفوا حالنا (صور)

أهل مصر
الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة
الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة
اعلان

تشهد العديد من قرى محافظة البحيرة حالة متردية من الخدمات ما يجعلها مهددة بالغرق خلال فصل الشتاء، حيث تتبلور معظم المشكلات في مشكلة الصرف الصحي الذي يرهق شتى أهالي تلك القرى، لما له من أضرار جسيمة على صحة الفرد والمجتمع.

ومع قدوم فصل الشتاء والغياب التام لمتابعة مشكلة الصرف الصحي من قبل مسئولي المحافظة، تتفاقم المشكلة ويزيد من فرص غرق تلك المناطق خلال أول سقوط للأمطار في الأيام القليلة المقبلة، الأمر الذي يزيد الوضع سوء حيث تتراكم مياه الأمطار والصرف معا، و تحاصر الأهالي في منازلهم.

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

ورصد "أهل مصر" معاناة أهالي بعض القرى والمراكز بالمحافظة مع قدوم فصل الشتاء، حيث يقول رضا ربيع السيد القصبي المقيم بقرية طرابمبا بمركز دمنهور، إن الشوارع تغرق في مياه الصرف الصحي، حيث أن مواسير الصرف متهالكة ونفذت بالجهود الذاتية للأهالي، فلم تكن على قدر كافي من الجودة.

وأضاف ربيع، أنه تم إعداد هذا الصرف منذ عام 2000 فانتهى العمر الافتراضي له، مشيرا إلى أنهم يعانون من تلك المشكلة ويحاولون التواصل مع المسؤولين لكن دون جدوى، وتعددت طرق رفضهم لقبول الشكوى، مثل عدم ملائمة الأرض لإتمام إصلاح الصرف.

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

وقال عصام السيد آدم أحد قانطي مساكن منطقة الإرشاد بمركز شبراخيت، إن مشكلة الصرف قائمة لديهم كما أنها تخلف العديد من الأمراض لدى الأطفال نطرا لرائحتها الكريهة التي تلمئ الشوراع، كما أن هناك اختلاط بين مياه الشرب ومياه الصرف، والذي سبب العديد من أمراض الفشل الكلوي لدى كبار السن.

وأشار عصام، إلى أن هناك انهيار تام لمواسير الصرف، مضيفا أنها نفذت تبع أجهزة الدولة ولكنها تعرضت للسرقة من قبل المهندسين القائمين على تنفيذ المشروع، أو أنها نفذت دون دراسية واختيار المعايير القياسية مما جعلها تتعرض للتلف سريعا، مشيرا إلى أن مياه الصرف مع اقتراب الشتاء تحاصر المنازل فلم يستطيعون ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

وأكد محمد سعيد عبد القادر المقيم قرية بسطرة التابعة لزواية غزال بمركز دمنهور، عدم وجود صرف صحي، كما أنه مع زيادة منسوب المياه وقدوم الشتاء يزداد منسوب المياه، والذي ينعكس بدورة على عودة مياه الصرف الصحي إلى منازلهم مرة أخرى واختلاطها بماء الشرب، التي تسببت في مرض العديد من الأهالي، مشيرا إلى أن القرية مهمشة في شتى الخدمات حيث يعانوا من صرف صحي وطريق ممهد.

فيما قال محمود بسيوني احد أهالي منطقة مساكن شركة مصر للغزل بكفر الدوار: "والله الواحد متبهدل جدا والصوت مبيوصلش إحنا زهقنا والله، الترعة تمتلئ بالفئران وناموس ومياه الصرف الصحي، نظرا لعدم وجود شبكة صرف صحي"، مشيرا إلى أن سكان المنطقة تدفع مياه الصرف الصحي بتلك الترعة مضطرين.

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

وناشد أهالي تلك القرى مسئولي البحيرة، بالنظر إلى شكواهم وتطبيق ما وجه به الرئيس عبدالفتاح السيسي، بكفل حياة كريمة لكافة المواطنين.

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

الغرق يهدد قرى ومراكز البحيرةالغرق يهدد قرى ومراكز البحيرة

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
إصابات كورونا اليوم أعلى من 400 حالة.. الحكومة تواصل تحذيرها بشأن الفيروس