تسليم المتهم بقتل شقيقه لدار رعاية بالشرقية

أهل مصر
ارشيفية
ارشيفية

نفذت الأجهزة الأمنية بالشرقية، قرار نيابة بلبيس بإيداع الطالب المتهم بقتل شقيقه بقرية حفنا ببلبيس في دار رعاية بمدينة الزقازيق.

تلقي اللواء عاطف مهران، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارا من اللواء عمرو رؤف مدير المباحث الجنائية، يفيد بتلقي المركز بلاغا من "رضا محمد" مقيم بقرية حفنا التابعة لمركز بلبيس باختفاء ابنه مروان 12 عاما طالب بالصف السادس الابتدائي، بعد تغيبه لعدة ساعات عن المنزل عقب لهوه مع عدد من أقرانه.

تم تشكيل فريق بحث برئاسة الرائد إسلام عواد رئيس مباحث المركز، للبحث عن الطفل وإعادته، وفي وقت لاحق تم العثور على جثة الطفل طافية أعلى مياه الترعة المارة أمام القرية، وبفحص الجثة تبين وجود عدة إصابات بأنحاء متفرقة من جسدة إحداهن طعنة نافذة بالبطن، ما يشير إلى وجود شبهة جنائية، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى بلبيس المركزي.

وبتوسيع دائرة الفحص والاشتباه، كشفت التحقيقات أن "خالد"، 16 عاما، طالب بالصف الثالث الإعدادي شقيق المجني، وراء ارتكاب الواقعة، حيث أقر شهود عيان أنه كان آخر شخص ظهر مع المجني عليه قبل اختفائه، وتبين أن المجني عليه شاهده أثناء ممارسته علاقة شاذة مع أحد الأطفال بالقرية خلف منزلهم، وما أن هدده المجني عليه بإخبار والدهما حاول المتهم استعاطفه حتى لا يخبر أحد من الأسرة، ثم استدرجه بعيدا عن المنزل وتعدى عليه بالضرب بسلاح أبيض، مسددا له عدة طعنات ثم ألقى الجثة في الترعة المارة أمام القرية للتخلص منها، وألقى ضباط مباحث المركز القبض على المتهم، واعترف بارتكاب الواقعة.

وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق وقررت حبس المتهم 4 أيام ثم تجديد حبسه 15 يوما والتجديد له مرة أخرى 15 يوما آخرين.