"وردة ودبدوب".. قنا تتبرأ من تقاليد الصعيد وتتزين في عيد الحب (صور)

أهل مصر
محررة 'أهل مصر' داخل محلات هدايا عيد الحب بقنا
محررة 'أهل مصر' داخل محلات هدايا عيد الحب بقنا

تحل اليوم 14 فبراير ذكرى الاحتفال بـ"عيد الحب"، حيث يبدأ الناس في هذا اليوم من كل عام، في التعبير عن مشاعر الحب تجاه شخص ما، إلا أن الأمر كان مختلفًا في الصعيد، حيث أن أهل الصعيد لم يعترفوا به إلا مؤخرًا وكانوا ينبذونه بحكم العادات والتقاليد التي نشأوا عليها.

وتغير المفهوم لدى أبناء الصعيد مؤخرًا، حيث أصبحوا يشاركون في عيد الحب ويعبرون عنه بتبادل الهدايا والورود،وظهر ذلك بكشل واضح هذا العام في محافظة قنا، حيث تزينت الشوارع ومحلات بيع الهدايا بالدباديب الحمراء والورود ومحلات الفضيات، استعدادًا لهذا اليوم.

محلات قنا تتزين بالدباديب الحمراء في الفلانتين

قال "حماده فضيات"، صاحب محل دباديب بقنا، إن شباب المحافظة يقبلون على شراء الهدايا قبل عيد الحب بثلاثة أيام، كما بدأ الأهالي من مختلف الأعمار في البحث عن الهدايا التي يستطيعون أن يقدمونها لمن يحبونهم، فلم يقتصر عيد الحب على الشباب فقط، وهناك أُناس تعدت أعمارهم الـ50 وقاموا بشراء الهدايا، معقبًا: "كانوا بياخدوا رأيي في الهدايا عشان يعرفوا مناسبة للشخص اللي هتتقدمله ولا لأ".

محلات قنا تتزين بالدباديب الحمراء في الفلانتين

وأضاف "حمادة فضيات"، أن الإقبال هذا العام كان أكثر على شراء هدايا "بوكس الشيكولاتة" التي تبدأ أسعارها من 200 جنيهًا، ويليها الدباديب الحمراء والتي ارتفعت أسعارها ليصل أحد أحجامها إلى ألف ونصف جنيهًا.

محلات قنا تتزين بالدباديب الحمراء في الفلانتين

وقالت هيام أحمد، إن الاحتفال بعيد الحب في محافظة قنا لم يكن مثله في محافظات الوجه البحري، بسبب ارتفاع الأسعار، والتي اختلفت عن الأعوام السابقة بسبب فيروس كورونا، والذي منعنا من استيراد الهدايا رخيصة الثمن من الصين، متابعة: "شوارع قنا كانت زحمة امبارح بالليل زي وقفة عيد الأضحى، والعادات والتقاليد الصعيد بدأت تختفي".

محلات قنا تتزين بالدباديب الحمراء في الفلانتين

ويمثل "الفلانتين" لـ "محمد أيمن"، يوم مميز يستطيع فيه تقديم هدية لخطيبته يعبر من خلالها عن حبه لها، مشيرًا إلى أن التعبير عن الحب لا يحتاج إلى يومًا معينًا، فهو يمكنه التعبير عن مشاعره في أي وقت إلا أن ذلك اليوم يفرق مع خطيبته وهو يحافظ عليه لإسعادها.

محلات قنا تتزين بالدباديب الحمراء في الفلانتين

واختلف رأي "باسم عصر"،والذي لم يقتنع بعيد الحب وأنه يوم لا يعني له أي شئ، حيث يمر عليه مثل أي يوم على الرغم من أنه خاطب، معقبًا: "انا م محتاج يوم عشان اعبر فيه عن حبي لخطيبته انا بعرفها مشاعري في اي وقت والاحتفال بعيد الحب دا تفاهات".

Instance ID Token

Needs Permission