المشرف العام على التحرير داليا عماد

طنطا في انتظار كارثة.. 3 مصابين بـ كورونا يهددون حياة أبناء السيد البدوي (تفاصيل)

أهل مصر
الهياتم
الهياتم

هنا وبداخل أحد أشهر المطاعم بمدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية، وجد فيروس كورونا المستجد فريسته؛ إذ تسللت عدوى الفيروس إلى مدير المطعم ومنه إلى اثنين من العاملين، وظل الثلاثة يمارسون عملهم بطريقة طبيعية لعدة أيام دون أن تظهر عليهم أية أعراض للمرض.

فجأة أصيب مدير المطعم بإعياء شديد، ولم تمر ساعات حتى لفظ عمه أنفاسه الأخيرة، واتجه إلى مثواه الأخير في جنازة طبيعية وأقيم له سرادق عزاء كبير حضره المئات؛ ثم بدأت أعراض الفيروس الخطير تظهر على العاملين الأخرين الذين خالطا مديرهما، وكانت الكارثة أن هناك شخص رابع هو الذي نقل عدوى كورونا إلى الثلاثة.

القصة بدأت من مطار برج العرب، حين ذهب "ربيع الزفتاوي" لاستقبال صديق له، والعائد من أحد الدول العربية، والأخير كان مصابًا بفيروس كورونا دون أن يعرف، ودون أن يشعر به أحد أيضًا.

من الشاب الصغير انتقلت عدوى المرض إلى والده المسن، والذي لم يقوى على مقاومة المرض فمات بعد أيام دون تحديد أسباب وفاته، فقط هي الصدفة التي جعلت الأهالي يؤكدون وفاته متأثرًا بإصابته بـ"كورونا" بسبب انتقال العدوى لاثنين من العاملين مع نجله في إحدى المطاعم الشهيرة.

الكارثة الكبرى، عندما ذهب "ربيع" لأحد الأطباء، منذ أسبوعين، والذى وقع الكشف الطبي عليه، وأمره بسرعة التوجه لمستشفى الصدر، إلا أنه لم يمتثل لأوامر الطبيب وظل بمنزله، ولم يسلم نفسه للمستشفى سوى بعد زيادة حدة المرض، ومن هنا ثبت معمليًا إصابته بفيروس كورونا، ولم يسلم أهل بيته من الفيروس، حيث أصيب عمه وزوجته ونجل عمه وزوجته وأولاده، ليصل عدد المصابين لـ8 حالات داخل قرية الهياتم، وحالتين أحدهما بقرية كفر عصام والأخر بكفر الزيات، وهو الأمر الذى أثار حفيظة المواطنين، حيث تشعبت شبكة المخالطين بسبب شخص واحد فقط، أهمل فىي تسليم نفسه.

أما الخطر الذى يلاحق أهالي مدينة طنطا، فيتمثل في أن المصابين الثلاثة بفيروس كورونا، والذي توفى أحدهم، كانوا يعملون جميعًا في أحد المطاعم الشهيرة بالمدينة، وجميع هم خالطوا رواد المطعم لمدة أيام مما يرجح وجود احتمالية نقلهم عدوى الفيروس للأهالي المترددين على المطعم.

إضافة إلى أن أحد المصابين مقيم بقرية كفر عصام التابعة لمركز طنطا، والأخر مقيم مركز كفر الزيات، وقد تعاملا وخالطا بطبيعة الحال ذويهم، وجيرانهم، وهو خطر آخر ينذر أيضًا بترجيح احتمالية نقلهم العدوى للقريبين منهم.

و"أهل مصر"؛ إذ تحذر من وقوع الكارثة بسبب مخالطة المصابين الثلاثة لعدد كبير من أهالى مدينة طنطا، فإن هذا التحذير لا يعدو كونه رسالة تضامنية لمسؤولي مديرية الصحة بالغربية الذين يقومون بدورهم على أكمل وجه تجاه مواجهة فيروس كورونا، ولهذا كان التحذير نابعًا من الثقة في قدرتهم على إدراك الموقف والحفاظ على سلامة الأهالي الذين خالطوا المصابين ويحيط بهم الآن خطر انتقال عدوى الإصابة بفيروس كورونا إليهم.

يذكر أن الطب الوقائي بمحافظةالغربية، قام بعزل القرية، وإغلاق المداخل والمخارج، كما قاموا بتطهير كافة شوارع القرية، ووضع عدد من الأشخاص فى العزل المنزلي، تحسبًا لظهور حالات جديدة، وخاصة أن المصابين شاركوا فى تغسيل وتكفين المتوفي، وخالطوا نجله وأولاد أشقاءه المصابين خلال العزاء.

إحصاءات فيروس كورونا حول العالم (تحدث لحظيا)
مصر
المصابون
المتعافون
الوفيات
العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

Instance ID Token

Needs Permission