المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

كمسرى واقعة "سيدة القطار" في أول حوار له: المجند كان يتحدث معى بتكبر.. مبقيتش عارف أمشي في الشارع ومصور الفيديو خرب بيتي

أهل مصر
كمسرى القطار
كمسرى القطار
اعلان

عادل فاروق، اسم تردد كثيرا عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعى، هو رئيس قطار المنصورة الشهير في واقعة "سيدة القطار"، الذى كان فى الفيديو المتداول بقطار المنصورة القاهرة، والذى قام بالتهكم والتحدث مع أحد جنود القوات المسلحة بطريقة غير لائقة، وقامت السيدة صفية إبراهيم بالدفاع عن المجند ودفعت له ثمن التذكرة وهى 22 جنيها فقط.

التقت "أهل مصر" بعادل فاروق، لمعرفة حقيقة الواقعة كاملة وقال: "لم أقصد الإساءة للمجند، ومن قام بتصوير الفيديو فعل هذا من أجل الشهرة ونال ذلك بالفعل وقطع الفيديو من سياقة، وبين للجميع أننى الجانى والحقيقة أننى المجنى عليه، لأننى تحدثت مع العسكرى فى البداية بكل هدوء وطلبت منه التذكرة فقال لى إنه عسكرى فمن الطبيعى أن أرى التصريح أو استمارة التصريح بالإجازة، من أجل إعفائه أو دفع نصف ثمن التذكرة، ولكنه أكد لى أنه دفع فى المعسكر، فقلت له الجملة التى تحدث عنها الجميع (هما ضاحكين عليك فى المعسكر) والقصد منها أن أحد زملائه أوصل للمجند معلومة غير صحيحة، وعن كلمة "نزل النجوم" أكد أن العسكرى كان متكبرا وهو يتحدث معه.

وأكد الكمسري، خلال حواره لـ"أهل مصر"، أنه لم يقصد الإهانة للمجند أو لأي مؤسسة فى الدولة لأنه كان جنديا فى القوات المسلحة منذ 29 عاما، مؤكدا أنه على استعداد تام للتواصل مع أسرة المجند والاعتذار لهم على ما بدر منه، مؤكدا أنه تصرف تحت ضغط العمل فقط.

وأضاف أنه لم يتذوق طعم النوم منذ الواقعة بسبب حديث الجميع عنه، مؤكدا أنه يشعر بالظلم، لأنه كان يؤدى عمله فقط، وتسبب هذا الفيديو فى وقفه عن العمل ونقله إلى مكان آخر بعد أن تخطى الـ50 عاما، مؤكدا أن مصور الفيديو كان من الإنصاف أن يبين الحقيقة ولكن قام بإظهارها على هواه فقط، وأنه المظلوم الوحيد فى تلك الواقعة.

وأضاف: "الناس فى الشوارع يعرفونني الآن، وأتعرض لحملة تشويه، والبعض يتحدث معي كأننى قمت بشىء من الإجرام ولم أتمكن من توضيح أنني كنت أؤدى عملي فقط، وكلمة الأفيونة التى ظهرت فى الفيديو هى كلمة عادية ولكن اتهمنى الكثيرون بأننى مدمن مخدرات، ولم يراع أحد أننى لدى أسرة، وشاهدت كمّ التهكم علىّ".

واختتم كمسرى القطار: ما حدث لن يتكرر مرة أخرى، وأتمنى أن أعود لعملى مرة أخرى، وأقول لمصور الفيديو ربنا يسامحك لأنك خربت بيتى في واقعة كان ضغط العمل فيها هو سبب التعصب على المجند".

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
إطلاق سراح الربان فاروق المحتجز لدى جماعة الحوثيين في اليمن