المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

الرابحون والخاسرون في اتفاقيات السلام.. ماهي بنودها؟.. و هل هناك دول أخرى على غرار البحرين والإمارات؟

أهل مصر
صفقة السلام بين الامارات واسرائيل والبحرين
صفقة السلام بين الامارات واسرائيل والبحرين
اعلان

وقع أمس دولتي الإمارات والبحرين مع إسرائيل ما تسمى صفقة السلام، حيث التطبع مقابل حل الدولتين التي يطالب بها الفلسطنيون الذين خرجوا في مظاهرا عارمة أمس عقب اتفاقية التطبيع التي وصفوها ببيع القضية الفلسطينية، وأنها إضاعة لحقوقهم إلى الأبد، وليست كما تزعم أمريكا ستدعم القضية الفلسطينة.

ماذا قال ترامب بشأن صفقة السلام؟

أعلن الرئيس دونالد ترامب عن اتفاقيتين تاريخيتين لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل ودولتين من دول الخليج العربي في حفل أقيم يوم الثلاثاء في الحديقة الجنوبية بالبيت الأبيض، حيث وقع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وزراء خارجية دول الإمارات و البحرين وقعت اتفاقات - مكتوبة باللغة الإنجليزية والعبرية والعربية - بمناسبة تحول جيوسياسي كبير في منطقة الشرق الأوسط وإعطاء ترامب منصة كصانع سلام كما انه رؤساء في الخريف حملة إعادة الانتخاب.

وأشار ترامب في بداية الحفل: "نحن هنا بعد ظهر اليوم لتغيير مجرى التاريخ وستكون هذه الاتفاقيات مجتمعة بمثابة الأساس لسلام شامل في المنطقة بأسرها".

وقد أقيم المهرجان الدبلوماسي يوم الثلاثاء في البيت الأبيض، وحضره 800 ضيفا مدعوا، بعد شهور من التواصل وراء الكواليس من قبل جاريد كوشنر، صهر ترامب، ومبعوثه للمفاوضات الدولية، آفي بيركوفيتش.

من الرابح والخاسر من تلك صفقة السلام؟

قال جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي، في مقابلة مع قناة "العربية السعودية"، إن اتفاق السلام الذي جرى مع دولتي الإمارات والبحرين، سيكون له دورا كبيرا لتحقيق حل الدولتين، مضيفا أن هناك خطة اقتصادية لتطوير الاقتصاد الفلسطيني.

وأكد كوشنر، أن إيران لن تحصل على السلاح النووي طالما بقي الرئيس ترامب في السلطة، مشددا على أن ترامب سيعمل على منع إيران من تمويل المجموعات المسلحة في المنطقة.

واحتضن البيت الأبيض، مساء الثلاثاء، مراسم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين الإمارات وإسرائيل من جهة، واتفاقية إعلان تأييد السلام بين البحرين وتل أبيب من جهة أخرى.

واعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب الثلاثاء، بمثابة "يوم تاريخي للسلام في الشرق الأوسط"، وذلك بفضل توقيع كل من الإمارات والبحرين اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.فيما قال جون ألترمان، نائب الرئيس الأول في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية لصحيفة تلغراف البريطانية أنه "مع اقتراب الانتخابات الأمريكية، يبدو أن الإدارة شعرت بالحاجة إلى تحقيق فوز دبلوماسي، ولم يكن هناك الكثير في السنوات الأربع الماضية".

وقال إن الرابح الأكبر في الصفقة هو الإمارات لأن الإسرائيليين سيكونون "متحمسين لعقد صفقات بشروط إماراتية" كما حسنت الإمارات مكانتها مع كل من الديمقراطيين والجمهوريين في واشنطن في لحظة استقطاب.

تدعو الاتفاقيات إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين إسرائيل والدولتين العربيتين،وتقدم الدول أيضًا وعودًا غامضة بشأن العمل من أجل السلام والأمن في الشرق الأوسط، وسيتم التفاوض على اتفاقيات ثنائية إضافية في الأسابيع المقبلة تتناول مسائل مثل التمويل والطيران والرعاية الصحية والسياحة والثقافة والطاقة ومجالات أخرى.

كجزء من الصفقة مع الإمارات، وافقت إسرائيل على وقف خطتها المثيرة للجدل لضم أجزاء من الضفة الغربية ، وهي أراض يرى الفلسطينيون أنها حيوية لآمالهم في دولة مستقبلية.

مع توقف خطة ضم نتنياهو مؤقتًا ، ستركز إسرائيل بدلاً من ذلك جهودها الآن على توسيع العلاقات مع دول أخرى في العالم العربي والإسلامي ، وفقًا لبيان مشترك صدر الشهر الماضي عندما أعلن ترامب لأول مرة عن الصفقة الإماراتية الإسرائيلية.

وفي مقابلة حديثة مع صحيفة التلجراف، توقع دبلوماسي إسرائيلي سابق أن اتفاقية السلام يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تحالف شبيه بحلف شمال الأطلسي ضد إيران، الإمارات والبحرين دولة صغيرة غنية بالنفط في الخليج العربي، الإمارات لديها طموحات كبيرة في أن تصبح قوة سياسية رئيسية في الشرق الأوسط.

ستضفي هذه الصفقة مصداقية على هذا الهدف، لكن المسؤولين الإماراتيين يؤكدون أنهم حصلوا أيضًا على تنازل كبير من إسرائيل فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وفي وقت سابق من هذا العام ، أعلنت إسرائيل أنها ستضم ما يصل إلى 30 % من الضفة الغربية، مما دفع عاصفة من الانتقادات من الفلسطينيين وزعماء العالم، بمن فيهم بوريس جونسون.

صفقة السلام المزعومةصفقة السلام المزعومة

يعتبر النفوذ الإيراني مصدر قلق خاص للبحرين، حيث ادعى النظام حتى عام 1969 أنها جزء من أراضيها، وبينما يوجد في البحرين قيادة سنية مسلمة، هناك مخاوف من أن الأغلبية الشيعية من السكان يمكن أن تستخدمهم إيران كرهائن لزعزعة استقرار البلاد.

أما الفلسطينين فهناك بالفعل يأس بين الفلسطينيين من أي وقت مضى بشأن تأمين دولتهم، خاصة بعد الإعلان عن محاولة الضم في بداية العام، لكن بينما كان قادتها يعلمون أنه من غير المرجح أن يفوزوا على الرئيس ترامب، فإن الخسارة المتصورة للدعم من لقد أصابتهم الإمارات والبحرين بعمق.

من جهتهما، تصر الدولتان الخليجيتان على أن دعمهما للقضية الفلسطينية لا يزال قوياً كما كان دائماً، وتشيران إلى أن تأجيل الضم هو فائدة رئيسية للفلسطينيين لا يمكن تحقيقها إلا من خلال المحادثات مع إسرائيل، حركة احتجاجية يجب على قادة إيران الآن أن يتعاملوا مع تحالف ناشئ لأمريكا، العدو اللدود لإسرائيل ودول الخليج المتزايدة القوة.

نص اتفاقية السلام المزعوم؟

تنص المعاهدة المكونة من تسع صفحات على أن تقوم إسرائيل والإمارات بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة والتطبيع،وتقول إن البلدين سيحترمان سيادة كل منهما وسيحل الخلافات بالطرق السلمية فقط،كلا البلدين سيفتحان سفارات ويتبادلان السفراء في أقرب وقت ممكن.

لن يسمح أي من البلدين بأي أعمال عدائية ضد الآخر من أراضيها ولن يدعم أي من هذه الأعمال العدائية من قبل طرف ثالث،سيشكل البلدان منتدى مشتركا لنشر ثقافة السلام والتعايش ومكافحة التطرف.

ونشر البيت الأبيض ليلة الأربعاء نصوص الاتفاقيات بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، وتبين أنها لا تتضمن ذكر التنازل عن مشروع الضم، أو دولة فلسطينية، ولا حل الدولتين وفقاً لوكالة روسيا اليوم.

وتناولت البنود الأساسية لـ"معاهدة السلام والعلاقات الدبلوماسية والتطبيع الكامل" بين الإمارات وإسرائيل، إقامة السلام وعلاقات دبلوماسية والتطبيع الكامل بين البلدين، واعتراف كل جانب بسيادة الطرف الآخر واحترامه، وتسوية النزاعات بين البلدين بطرق سلمية، وإنشاء سفارات وتبادل السفراء بأسرع وقت ممكن، والتزام كلا البلدين باتخاذ خطوات لمنع أي عمل عدائي من أراضيهما ضد الدولة الأخرى، إضافة إلى توقيع اتفاقيات تعاون في مجالات عديدة منها، منها التجارة والاستثمار والطيران والسياحة.

نص اتفاقية السلامنص اتفاقية السلام

لكن الوثائق التي باتت معروفة باسم "اتفاقات أبراهام" تخلو من أي إشارة إلى مبادرة السلام العربية أو القرارات السابقة لمجلس الأمن الدولي، كما لا توجد هناك إشارة لحدود 1967، ولا لعاصمة في القدس الشرقية، ولا للاجئين.

نص اتفاقية السلامنص اتفاقية السلام

وحتى مفهوم "حل الدولتين" الذي أعلن رئيس الوزراء الإسرئيلي بنيامين نتنياهو عن تأييده له في السابق، ولا تزال الإدارة الأمريكية تدعمه، غاب تماما عن الاتفاقين، وكذلك مشروع إسرائيل الاستيطاني في الضفة الغربية.

في ديباجة معاهدة السلام الإسرائيلية الإماراتية يتعهد البلدان بمواصلة "جهودهما للتوصل إلى حل عادل وشامل وواقعي ودائم للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني".

نص اتفاقية السلامنص اتفاقية السلام

تلتزم إسرائيل والإمارات أيضا بالعمل معا "لتحقيق حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني يلبي الاحتياجات والتطلعات المشروعة للشعبين، ولتعزيز السلام الشامل والاستقرار والازدهار في الشرق الأوسط".

كذلك في المجالات الأخرى ذات الاهتمام المشترك كما قد يتم الاتفاق عليها:

- التمويل والاستثمار

- الطيران المدني

- التأشيرات والخدمات القنصلية

- الابتكار والتجارة والعلاقات الاقتصادية

- الرعاية الصحية - العلوم والتكنولوجيا والاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي

- السياحة والثقافة والرياضة

- الطاقة - البيئة - التعليم

- الترتيبات البحرية

- الاتصالات السلكية واللاسلكية وما بعد

- الزراعة والأمن الغذائي

- المياه

- التعاون القانوني

أي من هذه الاتفاقات المنعقدة قبل بدء نفاذ هذه المعاهدة تدخل حيز التنفيذ مع بدء نفاذ هذه المعاهدة ما لم ينص على خلاف ذلك فيها، وترد المبادئ المتفق عليها للتعاون في مجالات محددة بهذه المعاهدة وتشكل جزءاً لا يتجزأ منها.

الأجندة الإستراتيجية للشرق الأوسط

يقف الطرفان على استعداد للانضمام إلى الولايات المتحدة لتطوير وإطلاق "أجندة استراتيجية للشرق الأوسط" من أجل توسيع العلاقات الدبلوماسية والتجارية والاستقرار الإقليمية وغيرها تعاون إنهم ملتزمون بالعمل معًا ومع الولايات المتحدة وغيرها، بشكل مناسب، من أجل النهوض بقضية السلام والاستقرار والازدهار في العلاقات بينهما ومن أجل الشرق الأوسط ككل ، بما في ذلك من خلال السعي لتعزيز الأمن الإقليمي،والاستقرار متابعة الفرص الاقتصادية الإقليمية؛ تعزيز ثقافة السلام في جميع أنحاء المنطقة والنظر في برامج المساعدة والتنمية المشتركة.

احترام الالتزامات

لأغراض هذه الفقرة ، يوضح كل طرف للآخر أنه في رأيه وتفسيره لا يوجد تضارب بين التزاماته التعاهدية الحالية وهذه المعاهدة، يتعهد الطرفان بعدم الدخول في أي التزام يتعارض مع هذه المعاهدة،مع مراعاة المادة 103 من ميثاق الأمم المتحدة، في حالة وجود تعارض بين التزامات الأطراف بموجب هذه المعاهدة وأي من التزاماتهم الأخرى، تكون الالتزامات بموجب هذه المعاهدة ملزمة ويتم تنفيذها.

الدخول حيز التنفيذ

يجب أن يتم التصديق على هذه المعاهدة من قبل كلا الطرفين في أقرب وقت ممكن عمليا وفقا للإجراءات الوطنية الخاصة بكل منهما وستدخل حيز التنفيذ بعد تبادل وثائق التصديق.

تسوية المنازعات

يتم حل النزاعات الناشئة عن تطبيق أو تفسير هذه المعاهدة عن طريق التفاوض. أي نزاع من هذا القبيل لا يمكن تسويته عن طريق التفاوض قد يحال إلى التوفيق أو التحكيم رهنا باتفاق الطرفين.

التسجيل

تحال هذه المعاهدة إلى الأمين العام للأمم المتحدة لتسجيلها وفقاً لأحكام المادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة.

حررت في واشنطن العاصمة ، هذا اليوم ، 26 ، 5780 ، 27 محرم ، 1442 ، الموافق 15 سبتمبر 2020، باللغات العبرية والعربية والإنجليزية، وجميع النصوص متساوية في الحجية. في حالة الاختلاف في التفسير، يسود النص الإنجليزي.

أهمية المادة 5 في صفقة السلام

وفقًا للمادة 5 من معاهدة السلام والعلاقات الدبلوماسية والتطبيع الكامل بين دولة الإمارات وإسرائيل، يبرم الطرفان اتفاقيات ثنائية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، والتي اتفقا لتعزيزها على البنود التالية ،هذه الأحكام مرفقة بالمعاهدة وتشكل جزءًا لا يتجزأ منها.

الترتيبات البحرية

يجب على كل طرف الاعتراف بحق سفن الطرف الآخر في المرور البريء عبر مياهه الإقليمية بما يتوافق مع القانون الدولي،و يمنح كل طرف وصولاً عاديًا إلى موانئه لسفن وشحنات الطرف الآخر، بالإضافة إلى السفن والبضائع المتجهة إلى الطرف الآخر أو القادمة منه، يتم منح هذا الوصول وفقًا لنفس الشروط المطبقة عمومًا على السفن والبضائع الخاصة بالدول الأخرى،و يبرم الطرفان اتفاقيات وترتيبات في الشؤون البحرية ، حسب الاقتضاء.

التعاون القانوني

إدراكًا لأهمية الإطار القانوني الداعم لحركة الأشخاص والبضائع ولتعزيز بيئة عمل ودية مستمرة بينهما، يجب على الطرفين بذل قصارى جهدهما لمنح بعضهما البعض أكبر قدر من التعاون القانوني، بما في ذلك، من بين أمور أخرى، فيما يتعلق للمساعدة القانونية المتبادلة في الشؤون المدنية والتجارية، وفقًا لقوانينها الوطنية، وتسعى إلى إبرام اتفاقيات وترتيبات محددة في هذا المجال.

ماهي الدول المقبلة على التطبيع مع إسرائيل؟

نقلت صحيفة axios الأمريكية عن مصادر مطلعة في واشنطن، أسماء الدول العربية التي تنوي تطبيع علاقاتها مع إسرائيل مثلما فعلت الإمارات،وقالت المصادر للصحيفة، بعد توقيع إسرائيل اتفاق سلام مع الإمارات والبحرين إن من المفترض عمان والسودان ستقدم قريبا على هذه الخطوة وتطبع علاقاتها مع إسرائيل".

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
حالة الطقس في مصر اليوم الخميس 26/11/2020