المشرف العام على التحرير داليا عماد

"الذهب الأبيض" يخيب آمال فلاحي الفيوم.. ومطالب بتدخل الوزارة لنصرة المزارعين

أهل مصر
الذهب الأبيض
الذهب الأبيض

يواجه المزارعون في محافظة الفيوم، كارثة كبيرة تسببت فيها الشركات بسبب محصول القطن، حيث تتمثل الأزمة في عدم استلام محصول القطن من المزارعين بشكل كامل، وعدم رفع سعر القنطار الواحد عن الموسم الماضي، بعد أن حددت الشركات سعره إلى 2100 جنيه وهو نفس تسعيرة الموسم الماضي، وهناك المئات من المزارعين الذين يعيشون في أزمة الآن، بعدما خابت آمالهم وأصبحوا غير قادرين على جمع التكلفة المالية للمحصول.

من جانبها، طالبت نقابة الفلاحين، بوضع استراتيجية جديدة للتعامل مع القطن المصري في ظل المتغيرات والتحولات العالمية، وذلك مع عدم إغفال ما طرأ من تغيرات في الأسواق، وضرورة صياغة علاقة جديدة بين الدولة والفلاحين علي أساس اقتصادي، وأن يكون هناك جذب للفلاحين لزراعتهم لمحصول القطن بدل من التفكير في العزوف.

ورغم أن الدولة وعدت بعمل استراتيجية جديدة للنهوض بالاقتصاد والفلاح، لكن بعد انتهاء زراعة محصول القطن في الفيوم، مازال الأمر كما هو، إذ يؤكد المزارعون بالفيوم عدم شعورهم بأي فارق تجاه تطوير زراعة المنتج الاستراتيجي، والأهم وجود سعر عادل للقنطار يمثل حافزا للمزارع.

الذهب الأبيضالذهب الأبيض

معاناة كبيرة للفلاحين وعدم رضا بتسعيرة القطن

يقول جمعة حمدي، أحد المزارعين، إن سعر القنطار كارثي وتسبب في خسارة كبيرة لجميع المزارعين في الفيوم، مشيرا إلى أن الفلاح يزرع القطن وينتظر 8 أشهر من أجل الجني، ويأتي بعمالة للجني ورغم أن جميع التكاليف لعملية الجني اصبحت مرتفعة، إلا أن سعر القطن ثبت على سعره 2100 جنيه من الموسم الماضي.

ويبين، أنهم كفلاحين ومزارعين لا يوجد لهم دخل آخر غير سعر المحاصيل التي تباع، ومحصول القطن على وجه الخصوص ينتظرونه كل عام من أجل الحصول على مبلغ مالي دفعة واحدة، يسدد جزء من ديونهم التي أنفقهوها على التكلفة للزارعات.

وأضاف إمام رجب إسماعيل، مزراع، أن محصول القطن من المحاصيل الهامة للفلاحين، وعلى الدولة ووزارعة الزراعة أن تهتم به، فنحن كفلاحين ننتظره بصبر كل عام، فمن بينهم من يرمم منزله، وآخر من يزوج بناته، ومن يقوم بصرف ثمن بيعه للمحصول على أشياء شديدة الأهمية، وتسعيرة القنطار الموسم الحالي صدمت الجميع.

ويتابع، أن الفلاحون دائمًا يعملون ولا أحد يذكر ذلك ولا أحد يعطيهم المقابل، قائلا: "حتى الزراعات الموسمية التي تساعدنا وتجبر خاطرنا أصبحت تكسرنا أمام الجميع ولا أحد يفكر في معاناتنا وآلامنا ".

ويؤكد أن تسعيرة القنطارمنخفضة للغاية، وكان لابد من زيادتها عن الموسم الماضي، فالمبيدات والأسمدة ارتفعت بشكل كبير، وأيضًا الأيدي العاملة أصبحت مرتفعة، وكل ذلك كان لابد من مراعاته حتى لا يكون الفلاح عرضة.

نقيب الفلاحين يتضامن مع مزارعي الفيوم ويؤكد: المحصول صدم الفلاحين

من جانبه، يقول خالد الشريف نقيب الفلاحين بالفيوم، إن محصول القطن صدم المزاعين الموسم الحالي، وللسنة الثانية على التوالي يصدمهم ويخيب آمالهم من حيث سعر البيع، دون مراعاة أو مساندة من أي مسؤول للفلاحين.

ويؤكد الشريف، أن سعر القنطار الواحد صدم الفلاحين، وعرضهم لخسائر كبيرة وفادحة، وأصبح الفلاح ينفق على أرضه طوال أكثر من نصف عام، وفي نهاية السنة لا يجني سوى الخيبة والهم، فبدل أن تساعد الدولة الفلاحين والمزارعين، وتحمسهم وتجذبهم إلى زراعة محصول القطن، تركتهم في قبضة الشركات، يحددون السعر كيفما يشاؤون دون مراعاة لخسارة الفلاح، مشيرًا إلى أنه في أوروبا يتم تسعيرة المحصول مع بداية زراعته، والدولة هي من تحدد السعر ولا تتركه في قبضة رجال الأعمال والشركات، حتى تحفظ للمزارع والفلاح حقه، وأيضًا الشركات تختار وفق سياستها، ولا يضر بالاقتصاد.

ويبين، أن نقابة الفلاحين تحدثت مع وزير الزراعة ومع مدير عام الزراعة في الفيوم من أجل وجود حلول وبدائل تصب في مصلحة الفلاحين، لكن لا حلول مقدمة منهم، مشيرا إلى أن الفلاحين في طريقهم للعزوف عن تلك المحصول الاستراتيجي.

الذهب الأبيضالذهب الأبيض

وكيل وزارة الزراعة يؤكد: ليس لنا دخل في تسعيرة محصول القطن

من جهته، يؤكد الدكتور مصطفى ربيع وكيل وزارة الزراعة بالفيوم، أن عملية تحديد سعر محصول القطن والقنطار، ليس لوزارة الزراعة أي دخل به على الإطلاق، وأن وزارة قطاع الأعمال هي التي تحدد ذلك الآن، فهي من تفاضل بين الشركات، وتضع المزادات لها.

ويتابع وكيل وزارة الزراعة بالفيوم، أن المساحة المنزرعة لمحصول القطن في الفيوم الفترة الحالية زادت بشكل كبير، ومحصول القطن زاد في إنتاجيته عن الموسم الماضي، فالفدان أصبح ينتج 9 قناطير، بينما الموسم الماضي كان أقل من ذلك بكثير، وأن ما ينشر أو يقال عن أن الإنتاجية قلة الموسم الحالي كلام غير دقيق وغير صحيح.

ويؤكد أن المساحة المزروعة في الفيوم تقدر بثمانية آلاف ونصف، جميعها صنف جيزة 95، وهي نسبة كبيرة للغاية بالنسبة للمجمل العام للدولة، من المساحات المنزرعة.

الذهب الأبيضالذهب الأبيض

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
ثبات أسعار الذهب اليوم في مصر 25 ـ 10 ـ 2020.. عيار 24 يسجل 951 جنيها