"الجنس بالمجهود".. اعترافات قوادة بـ"نادي مساج" العجوزة.. الساعة بـ 1500 جنيه.. والاختيار بالـ"واتس حسب ذوق الزبون"

أهل مصر
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

واقعة جديدة من وقائع الانحراف الأخلاقي والفساد الاجتماعي، تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط أطرافها، بعد فترة من الرصد والمتابعة، حيث لجأ رجل وزوجته لإنشاء "مركز صحي" لتقديم خدمات "المساج" كغطاء قانوني للتمويه على النشاط الأساسي وهو "الدعارة والأعمال المنافية للآداب" بمنطقة العجوزة بمحافظة الجيزة.

بعد وضع كافة المعلومات الأمنية أمام نيابة العجوزة، برئاسة المستشار محمد قنصوة، رئيس النيابة، أصدرت الإذن بتفتيش النادى الصحي الكائن بشارع جامعة الدول العربية، دائرة قسم شرطة العجوزة، ومالكه "أحمد ج. م." وعلى الفور انتقلت قوة من الشرطة السرية بإشراف سامي غريب، سكرتير التحقيقات بنيابة العجوزة، وبالصعود إلى الدور الأول فوق الأرضي مباشرة، تبين وجود سيدة تجلس على جهاز كمبيوتر وتدعى"رشا إ. ع. م"، زوجة مالك النادي، وتقوم بمعاونته على إدارة المكان، وبسؤالها عن زوجها أفادت بعدم تواجده، وبتفتيشها، عثر بحوزتها على هاتف محمول وشنطة بلاستيك بداخلها 34 ألف جنيه.

رجل في منتصف الغرفة يقف عاريا تمامًا

وبتفتيش الغرفة الأولى شاهد ضابط المباحث رجلا "محمد أ. ب" يقف في منتصف الغرفة عاريا تمامًا من ملابسه وبجواره فتاة "ندى ر. ع. ر" ترتدي بلوزة صفراء اللون وبنطلونا رماديا، مع وجود ملابس الرجل ملقاة على الأرض بأكملها، وباستكمال التفتيش ضبط داخل الغرفة الثانية الفتاة "خلود ر. ر" وهى بكامل ملابسها، كما ضُبط بالغرفة الثالثة كل من الفتاتين "شيماء ح. ع."، و"هاجر ك. ع.".

وباستكمال التفتيش ضبط داخل إحدى الغرف المخصصة للمساج فتاة "رضا ص. س" مختبئة داخل المكان، وتبين أنها تقوم بمعاونة المتهم وزوجته في إدارة المكان للأعمال المنافية للآداب، كما ضبطت كمية من الزيوت والكريمات والمساحيق مجهولة المصدر والمستخدمة في أعمال المساج داخل المكان، وقام رجال الشرطة باصطحاب المتهمين والمضبوطات إلى ديوان القسم واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة.

الزوجة: "بنفرق الفلوس على البنات كل واحدة حسب مجهودها"

قالت الزوجة "رشا إبراهيم عفيفي"، أمام النيابة العامة، إنها تقوم بمعاونة زوجها على إدارة المكان وممارسة الدعارة بداخله، وأنهما قاما منذ أكثر من شهر ونصف باستئجار الشقة محل الضبط وإعداده وتسميته "النادي الصحي لتقديم المساج".

الجنس الكامل الساعة بـ1500 جينه

وأضافت المتهمة أنهما قاما باستئجار الشقة مقابل 23 ألف جنيه مصري بجانب مرتبات الفتيات والكهرباء ومصاريف المكان، وأنهما اضطرا لاستقطاب الفتيات الساقطات لاستدراج الرجال راغبي المتعة الجنسية الحرام مقابل الممارسة أثناء المساج، وأنها تتقاضى مقابل الجلسة الواحدة 200 جينه وإذا رغب الزبون في ممارسة الجنس يقوم بدفع مبلغ إضافي 1500 جنيه في الساعة مقابل الممارسة الكاملة بجانب المساج.

وبمواجهة الزوجة بما أسفر عنه الضبط داخل الغرفة الأولى من ضبط أحد الرجال عاريا تمامًا من ملابسه وبرفقته إحدى الفتيات قالت: "الرجل اعتاد على الحضور لعمل المساج الجنسي وقام بدفع مبلغ 1500 جنيه".

كل واحدة حسب عدد مرات الممارسة ونوعها

وأثناء التحقيق طلبت النيابة العامة من الزوجة فتح هاتفها المحمول المضبوط بحوزتها وعثر بداخله على العديد من المحادثات الجنسية على خاصية "الواتساب" إلى جانب عمل ترتيب لقاءات جنسية بمقابل مادي وقيامها بالتفاوض مع الزبائن بأسلوب الممارسة وما إذا كان المساج كاملا أم باستخدام الأيدي، بالإضافة إلى قيامها بإرسال صور وأسماء الفتيات لراغبي المتعة الجنسية والإعلان عنها بأسماء حركية، وقيامها عقب ذلك بمسح تلك الصور والمحادثات بعد الانتهاء والاتفاق على المواعيد.

وبمواجهة المتهمة اعترفت أن تلك المحادثات وسيلة لجذب الزبائن حيث إن الإيجارات عالية ولا تقدر على مصاريف المكان وأن الفتيات المضبوطات داخل المكان اعتدن على ممارسة الدعارة بمقابل مادي، وبعد انتهاء اليوم تقوم بتوزيع تلك المبالغ على الفتيات كل حسب مجهودها وعدد مرات الممارسة بعد استخراج إيجارات المكان ومصاريفه.

الفتيات: الاختيار من بينا بالـ"واتس اب" حسب ارتياح الزبون

قالت الفتاة "ندى ر"، أمام النيابة العامة، إن زوجها على علم بذلك ويعمل في مجال المساج، وإنهم عرضوا عليها ممارسة الدعارة مقابل الحصول على أموال، وإن الأولى تقوم بعرض الصور المثيرة على الزبائن ونشرها عبر المواقع الالكترونية المختلفة ليتمكن الزبائن من الاختيار من بين الفتيات حسب ارتياح الزبون، وعقب الانتهاء من الممارسة يقوم بمحاسبة الأولى خارج الغرفة ويتم تقاسم تلك المبالغ مع الفتاة التي وقع عليها الاختيار.

واعترف باقي الفتيات بمضمون أقوال الفتاة الأولى، وأن الهواتف المحمولة المضبوطة بحوزتهن من حصيلة نشاطهن، وأنهن اعتدن على مسح تلك الرسائل عقب الانتهاء حسب تعليمات أصحاب المكان.

وبعمل التحريات، تبين أن الفتاة "خلود" سبق ضبطها في القضية رقم 10350 لسنة 2019 جنح قسم شرطة المعادى، سرقة مسكن، والمتهم "أحمد ج. م"، تبين أنه مطلوب ضبطه في القضية رقم 19994 لسنة 2009 جنح قسم شرطة المطرية، سرقة تيار كهربي.