المشرف العام على التحرير داليا عماد

إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ .. لماذا بدأت الآية بقول الله يَا أَيُّهَا النَّاسُ؟ هل التقوى تشمل غير المسلمين؟

أهل مصر
قرآن
قرآن

يقول المولى سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) فلماذا خاطب الله سبحانه وتعالى الناس في هذه الآية ولم يخاطب بها المسلمين؟ لماذا قال الله يا أيها الناس ولم يقل يا أيها الذين آمنوا ؟ وهل الشطر الأخير من الاية ينطبق على كل الناس بمن فيهم المسلمون وغير المسلمين؟ طالما أن الله بدأ الآية بقوله تعالى يا أيها الناس .. واختتمها بقوله تعالي إن أكرمكم عند الله أتقاكم ؟ فهل التقوى يمكن أن تشمل غير المسلمين وليست قاصرة على المسلمين فقط؟ جاء في تفسير البغوي حول شعوب : الشعوب من العجم ، والقبائل من العرب ، والأسباط من بني إسرائيل . وجاء في تفسير ابن كثير وقوله : ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) أي : إنما تتفاضلون عند الله بالتقوى لا بالأحساب . وقد وردت الأحاديث بذلك عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم ، قال البخاري رحمه الله : حدثنا محمد بن سلام ، حدثنا عبدة ، عن عبيد الله ، عن سعيد بن أبي سعيد ، عن أبي هريرة قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أي الناس أكرم ؟ قال : " أكرمهم عند الله أتقاهم " قالوا : ليس عن هذا نسألك . قال : " فأكرم الناس يوسف نبي الله ، ابن نبي الله ، ابن خليل الله " . قالوا : ليس عن هذا نسألك . قال : " فعن معادن العرب تسألوني ؟ " قالوا : نعم . قال : " فخياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا " .

اقرأ أيضا .. هل يتعبد المسلمون بشرائع من كان قبلهم ؟ هذا هو الخلاف بين العلماء

وأورد ابن كثير في تفسيره لهذه الأية الحديث المروي عن موسى بن عبيدة ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر قال : طاف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم فتح مكة على ناقته القصواء يستلم الأركان بمحجن في يده ، فما وجد لها مناخا في المسجد حتى نزل - صلى الله عليه وسلم - على أيدي الرجال ، فخرج بها إلى بطن المسيل فأنيخت . ثم إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خطبهم على راحلته ، فحمد الله وأثنى عليه بما هو له أهل ثم قال : " يا أيها الناس ، إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وتعظمها بآبائها ، فالناس رجلان : رجل بر تقي كريم على الله ، وفاجر شقي هين على الله . إن الله يقول : ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )

إقرأ أيضاً:
يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله
إن يتفرقا يغن الله كلا من سعته .. هل كتب الله على نفسه السعة للرجل والمرأة إن انفصلا بالطلاق ؟ وهل في الطلاق سعة رزق ؟
الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُن مِّن الْمُمْتَرِينَ .. ما قصة هذه الآية ؟ هل شك النبى في أمر عيسى ؟
عاجل
عاجل
السيسي يستقبل "حفتر" ورئيس مجلس النواب الليبي بقصر الاتحادية