المشرف العام على التحرير داليا عماد

لماذا وردت السموات في القرآن 190 مرة ؟ هل هذا دليل على وجود أكوان موازية ؟ هل بعث فيها النبى محمد ؟

أهل مصر
غيوم وسحب  فى السماء
غيوم وسحب فى السماء

تعددت الآيات التي ذكر الله سبحانه وتعالى فيها السماء، ومن هذه الآيات قول الله تعالى: ﴿وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً ﴾ [البقرة: 22]، و﴿ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ ﴾ [البقرة: 164]، و﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً ﴾ [الأنعام: 99]، و﴿ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ ﴾ [المؤمنون: 18]، و﴿ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا ﴾ [الأنعام: 6]. كما جاء في القرآن الكريم ذكر السموات وذلك مثل قوله تعالى : ﴿ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ﴾ [البقرة: 255]،وقوله تعالى : فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، وقول الله تعالى : أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴿١٠٧ البقرة﴾، والحقيقة أنه وردت كلمة السماء 120 مرة في القرآن الكريم، بينما وردت كلمة السموات 190 مرة، فلماذا ذكر الله سبحانه وتعالى في مرات السماوات وفي مرات أخرى السماء ؟ ولماذا تكرر ذكر السموات 190 مرة أكثر بسبعين مرة من كلمة السماء التي تكررت فقط 120 مرة ؟ هل هناك أكوان أخرى وعوالم غير العالم الذي نزل فيه النبي محمد برسالته ؟

حول هذا السؤال اللغز يقول الدكتور منصور أبوشريعة العبادي، الاستاذ في الجامعة التكنولوجية الأردنية إن أكد القرآن الكريم بشكل صريح وواضح في آيات كثيرة على وجود أكوان أخرى غير هذا الكون المشاهد الذي نعيش فيه وهي مأهولة بأنواع مختلفة من الكائنات العاقلة كما جاء في قوله تعالى “اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12)” الطلاق. ولقد أكدت الاكتشافات العلمية الحديثة في مجالي الفيزياء والفلك إلى احتمالية كبيرة بوجود أكوان أخرى غير كوننا هذا أطلقوا عليها أسماء مختلفة كالأكوان المتوازية (parallel universe) والأكوان المتعددة (multiverse) والأكوان اللانهائية (Infinite universes) والأكوان الفقاعية (Bubble universes) وغير ذلك من المسميات. ولقد كانت آخر المقالات العلمية التي كتبها عالم الفيزياء الانجليزي المشهور ستيفن هوكنج (Stephen Hawking) والتي نشرت بعد موته في عام 2018م تدور حول مسألة الأكوان المتعددة واثبت فيها أن عدد الأكوان ليس لانهائي كما كان يعتقد بل هو رقم محدود. وقد تم كذلك نشر عشرات الكتب عن الأكوان المتعددة من قبل علماء الفيزياء المرموقين أهمها كتاب عالم الفيزياء الأمريكي المختص بنظرية الأوتار ميشو كاكو (Michio Kaku) وعنوانه (العوالم المتوازية: رحلة عبر الخلق والأبعاد العليا ومستقبل الكون) (Parallel Worlds: A Journey Through Creation, Higher Dimensions, and the Future of the Cosmos) وكتاب عالم الفيزياء الأمريكي برين جرين (Brian Greene) وعنوانه (الحقيقة المخفية: الأكوان المتوازية والقوانين العميقة للكون) (The hidden reality parallel universes and the deep laws of the cosmos) والذي شرح فيه النظريات المختلفة للأكوان المتعددة والقوانين الفيزيائية التي تفسر وجودها.

إقرأ أيضاً:
وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ .. من هو ألد الخصام ؟
الحمد لله رب العالمين .. من هم " العالمين " ؟ وهل يوجد مخاطبون بالقرآن غير الإنسان ؟
وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ ..إذا كانت الشورى غير ملزمة فلما أثنى الله عليها وهل يثني الله على ما يمكن تجاهله ؟
عاجل
عاجل
"الأرصاد": طقس اليوم حار رطب.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة مئوية